HotWP Zuper Slider - Fullscreen

ثمة مجتمع هنا باذخ بالعطاء مسرف بالجمال ينتظرك من بنات كول إلى نصف المجتمع
من وهج حروفها ينبعث النور ومن جمال حضورها يولد الجيــل فانضم لحزمة الضوء وبادر بالتسجيل



صفحة 3 من 20 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 15 إلى 21 من 137
  1. #15
    كـــ نشيط ـــول الصورة الرمزية waawa
    تاريخ التسجيل
    18-04-2010
    المشاركات
    254

    افتراضي رد : شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني و إحتواني << روايه رومآآنسيه خوقـ

    ...........................؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وين التكمله



  2. #16
    كـــ جديد ـــول
    تاريخ التسجيل
    21-02-2010
    المشاركات
    2

    افتراضي رد : شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني و إحتواني << روايه رومآآنسيه خوقـ

    بلييز بليز بليز كملي لان الروايه رووووعه رووووعه روووووعه
    بانتظارك على احر من الجمر
    بلييييييييييييز

  3. #17
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية نـــــــوارة الــدنيــا
    تاريخ التسجيل
    02-01-2010
    الدولة
    عالمْ ُخُرافيّ لا يسكُنهـ الا "أنا" ..!! « ْ~
    المشاركات
    676

    افتراضي رد : شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني و إحتواني << روايه رومآآنسيه خوقـ

    البـارت الثالث ~

    في بريطانيا :-

    آه , ياشين الغياب ’
    ليه فتح لي ألف باب .
    باب من بحر الـحزن
    وباب من آآآه وعذاب !

    سامي بعصبية : مُهدئات ..!
    نوف بمثل نبرة كلامه : ايه مهدئات ..
    سامي مسك عضدها وضغط عليه : تدري ان الجامعة لو لقت هالسم عندك بتطردك ، [ باستهزاء] لا ومخدر بعد ..
    نوف وهي تضرب صدره وهو ماسك يدها بقوة : اتركني .
    صدره كان قريب من صدرها وأنفاسهم تلفح أنفاس بعض .، دفها على الأرض وبكلمة هزت كيان نوف : طحتين من عيني يا بنت ديرتي .!
    تركها وبكت قهر وحسرة على حالها ..
    _________

    بعد أسبوع :-

    على كـــف القـــدر نمـــشـــي
    ولا نــــدري بالمـــكتـــووب


    شيخة تناظر السماء من البلكونة وتذكر كلام فراس لها { قُربي منك كان جزء من الانتقام وتقدرين تقولين ان من اليوم ما بتلاقين قربي لأنه انتهى ، بتلاقين عذاب ، خُطتي تنفذت ما بقى الا مقطع أخير، ناظري الحزن بعيون عمتي وبتلاقين موتها ، أبوكِ كان السبب في موت زوجها ، أبوكِ يا محترمة اتهم عمتي بصور ملفقة لخلاف قديم مع أبوي والمسكينة كانت ضحية هالخلاف ، حط الصور في سيارة زوجها ، صور مُركبة كانت كفيلة بفقدان حياته ، تحققت وأبوكِ كان ورى هالصور بالشهود ، كان بامكاني أدخله السجن لكن مثل ما طعننا بشرفنا بطعنه بشرفه .. اللي هو انتي }.فراس دخل والتقت عينه بعينها ، عين تحمل العذاب وعين تفكر في الانتقام من روحٍ لا ذنب لها سوى أن من ارتكب الذنب والدها ، دخل بثقة وسألها بملامح متمردة : وين التقرير اللي كان على مكتبي؟
    شيخة عدلت جلستها ووقفت ، أنثى بكامل أناقتها ، فستان قصير لنص الفخد ، لونه رصاصي مع شريطة عند الصدر ، كانت فاتنة بشكلها وبملامحها التي رغم الحزن لا تُظهر المعاناة ، لا تنكسر ..
    ربطت شعرها وتوجهت للخزانة وعطته التقرير اللي أثناء تنظيفها الغرفة وضعته فيها ..
    توجه للصالة و[ حواسي وتفكيري فيها ، هالبنت سحرتني ، لكن لا ، حق عمتي ما بيضيع وصديق عمري ]
    ..: فـــراس
    _________

    بعد عودة أم ذياب .~

    ياويل من حده زمانه على ثنتين
    حظ ردي ولا عضيد تناساه
    وصارت حياة تجتول بين نارين
    نار الأمل مع نار علم تحراله

    أم ذياب مع نور ..
    أم ذياب : زواجكم تأجل لشهر 12 ، نسافر ايطاليا واذا رجعنا الملكة ..
    نور : بفرح : يعني فراس لي ..!
    أم ذياب : ما أوصيكِ في شيخوه .
    نور : هي بحالها وأنا بحالي
    أم ذياب : لا ، انتي سوي اللي تقدرين عليه وفرقي بينهم ..
    نور بحيرة : طيب .
    _________


    لاتشتكي للناس لاضاق بالك
    الناس ماتملك مسرة ولا
    ياس
    الناس مثلك حالهم مثل حالك
    والكل من مر الليالي شرب كاس
    ولاتحسبنك بالتعاسه لحالك
    أعرف ترى عايش معك بالشقا ناس


    أم لؤي : شوقوه ، شوقوه
    شوق وهي تنزل من السلم : خير خير
    أم لؤي : هذي طلبيات للبيت ، اشتري هالأغراض من السوبر ماركت ..
    شوق أخذت الورقة : الفلوس ؟
    أم لؤي : من فلوس دراستك .
    شوق تناظر الورقة { هذي الأغراض لمية سنة ، حسبي الله ونعم الوكيل } ..
    لبست عباتها ونزلت ..
    _________

    في المدرسة ، غرفة المعلمات ~

    جنان تشرب كوب الحليب : استأذنت من الادارة وبطلع بعد ربع ساعة ..
    وفاء : خير
    جنان : الخير بوجهك ، بزور بنتي .
    وفاء : طليقك وافق ؟!
    جنان : بروح لها الحضانة .
    وفاء : تراهم هب عاديين ،لا تعرضين حالك لمشاكل .
    جنان بتصميم : البنت بنتي !

    _________

    نايف مع حمد في السيارة ~

    نايف : وين مأخذني ؟
    حمد : بنزل أسلم عمي بريد ولده من الكويت ..
    نايف : بسرعة أنتظرك .!
    حمد نزل ودخل لبيت عمه ..
    نايف نزل وتوجه للسوبر ماركت القريب من بيت عم حمد ..

    _________

    في فرنسا ~

    تركي نزل من سيارته السوداء بهيبته وشكله الجذاب والوسيم وملامحه الخليجية ، متوجه لفندق ماريا .
    [ دار هذا الحوار باللغة الفرنسية ]
    تركي يكلم المدير بخصوص غرفة ماريا : أريد أخذ أغراض ماريا عبدالرحمن ؟!
    المدير : أنت من بالنسبة لها ؟
    تركي : صديقها .
    المدير : حاضر .. [ نادى على المضيف وتوجه لغرفة ماريا ]

    _________

    على المسن عند عُشاقنا الوهميين ~

    منال } شنو رأيك بصوري ؟
    جمال{ قمـر وأحلى من القمر .
    منال } ( وجه خجول )
    جمال { يؤبرني الخجلان .. عندي طلب ثاني .
    منال } تأمر أمر .
    جمال { مشتاق أسمع صوتك ..
    منال } وأنا كمان
    جمال { هذا رقم جوالي .......... ، الساعة 12 أنتظرك يا حُبي .
    منال } أهواك ..
    جمال { لا تعذبيني ، هالكلام لي أنا ؟
    منال } لك مو لغيرك .
    جمال { أنا أستأذن قلبي ..
    منال } اذنك معي
    جمال استلقى على ظهر وضحك بصوت عالي [ انتقامي منك يا خالد بيتنفذ ، أخذت مني بشاير وبأخذ شرفك .]

    _________

    عند عُشاقنا المختلفين .~

    : فــراس
    كانت ماسكة أوراق في يدها وتبكي حسرة وألم وقهر من الذل اللي عايشته ..
    دخل فراس وناظر شكلها التعبان وببرود : خير
    شيخة رمت الأوراق من يدها : هذي خطتك .. تتهمني في عرضي ، قُربك مني وعلاقتك كانت لهالسبب الدنيئ ..
    فراس ابتسم باستهزاء : عرفتِ ، لهذا السبب ..
    شيخة : يا واطــي
    فراس مسك شعرها وسحبها منه ورماها على الأرض : ما الواطي الا انتِ وأبوكِ ..
    شيخة : طلقني ، طلقني وريحني منك
    فراس : راحتي مو في طلاقكِ أو بالأخص مو وقت عذابك ، وقت عذابك بعدين ، أبوكِ بيتجرع السم اللي شربناه بتهمته المزورة ..!
    شيخة بابتسامة استهزاء بمثل أسلوبه : وشرفي مو من شرفك ؟! مو أنا زوجتك ؟
    فراس : هههههههههههه
    شيخة : لـيه تضحك ؟!
    فراس : أقدر أبين للناس انني ما تزوجتك الا انك طلبتِ مني أستر عليكِ ..! وأرميكِ عند أبوكِ وأخليه يموت قهر .!
    شيخة : يا سافل ، واطي وحقير ونذل .
    فراس طلع وقفل باب الغرفة عليها ..
    دقت الباب : فراس فراس افتح الباب ..
    فراس بمكر : مقابل حقي الشرعي .!
    شيخة : حقــير
    تركها لوحدها تعاني آلام وتتجرع كأس المهانة والذل ..~
    _________

    في السوبر ماركت ~

    لك الله يوم حبّيتـك عشقـت الكـوٍن بحضـوٍرگ
    تصدّق حتى في غيابگ [ حقوق العشق محفوظه ]


    نايف [ هذي هي ، والله جيتي عندي برجلكِ ] ..
    شوق كانت تأخذ من قسم الأجبان ، مشتريات للبيت وأطعمة ، وهي تمشي ، صدمت في شخص تعرف ملامحه ، شخص ملامحه انرسمت في بالها .
    شوق : هذا انت ؟!
    نايف بابتسامة خبث : أي أنا ، كنتِ منتظرة تشوفيني ؟!
    شوق بتكبر : ومن انت علشان أنتظرك ؟
    نايف : نايف الـ ..
    شوق [ هذا ولد التاجر الكبير ، معقولة ] ..
    شوق حركت العربة متجاهلتنه وقالت بكلمة هزت كيانه : الرجال مو اللي يلعب بأعراض الناس في المجمعات ، انت منت رجال .!
    نايف هالكلمة أثارت مشاعر الغضب فيه وخطرت بباله فكرة جهنمية.
    _________
    عند مشعل ~

  4. #18
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية نـــــــوارة الــدنيــا
    تاريخ التسجيل
    02-01-2010
    الدولة
    عالمْ ُخُرافيّ لا يسكُنهـ الا "أنا" ..!! « ْ~
    المشاركات
    676

    افتراضي رد : شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني و إحتواني << روايه رومآآنسيه خوقـ

    أخـاف صمتـي لا يبـوح / انهزامـي /
    وتاخذنـي : العـزهـ : بنفسـي وأخليـك
    اللهـ يعلمـ كمـ تثيـر / اهتمامـي /
    يخلـف عليـهـ اللـهـ مـا [ أطيـع ] أنـا فيـك

    مشعل كان عنده اجتماع في مثل الشركة اللي التغى الاجتماع فيها بسبب المصعد ، كان متوجه هناك وقلبه متشوق للقائها ، [ هالبنت سحرتني ، كل شي فيها سحرني ، ضروري أتعرف على أهلها وأخطبها ، لا لا يمكن اعجاب وينتهي ، أنتظر أفضل ] ..

    _________

    عند هنـادي ~

    على الشارع العام تقف السيارة متعطلة [ هذا وقته ، اليوم الاجتماع مع شركتهم وأكيد بيحظر ، يا ربي ، هالشاب مجنني ، تفكيري دووم فيه ، هذا حب من أول نظرة ، لا لا اعجاب فقط ]
    _________

    نواف : وين نايف؟
    سامر : طلع مع حمد .!
    نواف : طيب .، ماكو جولة اليوم
    مازن : أكـيد ، الساعة 7 بنتوجه للبحر .
    نواف بابتسامة جاذبية : جهزتوا المراكب ؟
    مازن : يس
    سامر : كل شي جاهز ..!
    نواف : طيب ، برجع البيت وبخبرهم ..
    _________

    العنود [ سبع يا ولد أخوي ، هالبنت مو بس عليك ، أنا بأخذ حقي منها بعد ، حسبي الله ونعم الوكيل ، وأبوها بوريه نجوم الليل في عز الظهر ، ما عرفتوا العنود زين ، مو أنا اللي تطعنوني في شرفي ] .

    _________

    العنود تكلم بنت خالتها مرام على الجوال ~

    مرام : متى موعد الرحلة ؟
    العنود : بعد يومين ، جهزتي حالكِ ؟
    مرام : كل شي جاهز ..
    العنود : طيب وأدوية الصيدلية أخذتيها .
    مرام بحزن : أيـوى
    العنود : اهتمي بصحتك ، وهذا قدر ربك .
    مرام : اللهم لا اعتراض ..
    دخل نايف على العنود : حبيب القلب دخل .
    مرام بحيا : سلمي عليه
    العنود : وهو يرسل لك بوسة ..
    مرام بخجل : مع السلامة .
    العنود : يا خجولة .! الله يسلمك
    نايف : أخبار رجلها ؟!
    العنود ما سألتها عنها لكن بكذب : بخير
    نايف : كذابة ما سألتي عنها ..
    العنود : كيف عرفت ؟
    نايف : من نظراتك .
    العنود : على وين ؟
    نايف : البحـر
    العنود : الله يوفقكم
    _________
    أنت ياوجهي الأخــر..يا ..أشتعال الدم في...((عروقي))...
    ليه يحرقني برودك..!!
    وليه أحسك في ...((خفوقي))...
    ألف طعنه
    ألف نزف
    ألف جرح
    ألف هم

    شيخة [ يا الله انك تساعدني ، يا الله انك تهديه وما يشوه سمعتي ، شو ذنبي ، ذنبي انه أبوي مجرم ، الله يلعن الفلوس اللي رمتني عنده] ..
    أخذت شاور وصلت ركعتين لهداية قلبه ، كانت لابسة فستان أحمر للركبة من تصميم فرنسي ، كانت عند التسريحة ، ترتب شعرها ، ناظرت خاتمين ، الخطوبة والزواج ، من تزوجت وهي ما تلبسهم لكن قررت تلبسهم ، ، كان شكلها جـونان وروعة ، كانت منهكة والتعب مسيطر عليها ، استلقت لها على السرير ونـامت ..~
    _________

    في الحضانة التي دوامها من2 ظهراً الى 6 عصراً~

    رحلت ومقصدي كله.. عشان انساڪ
    نسيتڪ ؟ لا حشى واللي خلق راسي تناسيتڪ

    الأستاذة : آسفة ، الأستاذ فيصل منعني من انني أسمح لكِ تزورينها.
    جنان بعصبية : بنتي .!
    الأستاذة : أنا آسفة .
    فيصل كان بيأخذ سمر لأن عندها موعد عند الدكتورة النفسية : خـير آنسة جنان
    جنان ناظرته وبنبرة مثل نبرته : جاية أزور بنتي .!
    فيصل : ما كو .
    جنان : هذي بنتي ..
    فيصل : وبنتي بعد ..
    جنان : أنا اللي تعبت عليها ، 9 أشهر وهي ببطني ..
    فيصل بابتسامة مكر : وأنا ساهمت بانجابها بعد ..
    جنان بحيا : لكن من حقي أشوفها ..
    فيصل : لا
    جنان يئسـت وتركته ..
    فيصل [ ما تغيرتي يا جنان ] .

    _________

    شوق كانت بتطلع من السوبر ماركت وهي تمشي ، والشمس على وشك الغروب ، حست بأحد يسحبها من الخلف الى سيارة ، كانت تقاوم بقوة لكن دون جدوى ..

    _________

    في بريطانيا ~


    وط صوتك حبيبـي .. لـو أنـا ما أسمعـك
    مابي أحـد ٍ يشاركنـي .. بصـوت القمـر

    سامي لاحظ غياب نوف اليوم في المحاضرات [ تولي ، لا تهتم لها يسامي ، ضروري تتأدب ] كان خايف من أنها تعمل بحالها شي فتوجه لها وطرق الباب مرات ومرات حتى طلب المفتاح الاحتياطي ودخل : نـوف نـوف ..!
    ماكان لها أثر ، دق باب الحمام لكن دوون رد [ أستغفر الله ] ، فتح الباب و...

    _________

    بشاير : خـلودي .!
    خالد : نعم حُبي .
    بشاير : متى السفر ؟
    خالد : بعد يومين .
    بشاير : طيب ، بنروح في طائرة خاصة .؟!
    خالد : طبعاً
    بشاير ارتاحت : آهـاا
    خالد : وين رؤى ؟
    بشاير : عند سارة وبشار ..يلعبون بلاي ستيشن .
    خالد بمكر : الجو فاضي ..
    خالد أطفئ النور وفتح نور الأبجورة وفتح ازارات قميصه , و ..

    _________

    تركي كان يأخذ أغراض ماريا ويحطهم في الحقيبة و لفت نظره صورة كأنها مألوفة عنده ، أخذها وناظر الصورة ، كانت صورة أمه وهي عمرها 20 سنة ، شنو اللي وصلها هني ولمـا قلب الصورة ، انصدم صدمة العمر


    عند الشباب ~

    سارة : فزت عليك ، ويـــيي
    أم خالد : انتي بنت أو صبي بهيأة بنت ؟!
    سارة بتخصر : بنت بنت بنت بحركات صبيانية ..
    أم خالد : يا قليلة الأدب أنا أمكِ .!
    سارة : توك تدرين ؟ [ ومشت عنها ]
    أم خالد { أنا مو مقصرة معاهم بشي ، ثياب ودلع وطبخ } ,,
    بشار : يمـه ، وين أبوي ؟
    أم خالد : مدري مدري أووه
    ومشت عنهمـ
    رؤى تقلد جدتها : مدلي مدلي أووه
    بشار :هههههههههههههه
    فراس دخل وابتسم على شقاوتهم : خير
    رؤى : عمو ، جدتي تقول مدلي مدلي أووه ، سارة تولت لسانها على جدووه ..
    فراس حمل رؤى وتفاجأ من سؤالها : وين شواخي ؟
    فراس : نايمة .!
    رؤى : استقت لها حييل ..
    فراس بمثل نبرة كلامها : اذا سافرنا بتسوفينها كل يوم
    رؤى ابتسمت ببراءة الأطفال ..

    _________
    عند شوق .~

    صحت وكانت على سرير أحمر ناعم ، كانت أياديها مربطة ، ناظرت الشباك وكان ليل ، [ يمـه وين أنـا ، آه تذكرت ، من اللي أخذني من السوبر ماركت ، الله لا يوفقه ] .
    نايف دخل عليها و [ تجنن ، قمر سبحان الله ، أوريكِ مين الرجال ]
    نايف : نورتين بيتكِ
    شوق : نعم نعم .! رجعني بيتي .
    نايف : وتتركـين بيت زوجك .؟!
    وتتركين بيت زوجك
    وتتركين بيت زوجك ..!
    شوق : انت شو تقول ؟!
    نايف : اللي سمعتيه ، [ وأخذ ورقة من على الطاولة ] ، مو هذا توقيعك، ، ..~
    شوق أغمى عليها ..
    _________

    الدكتورة النفسية مع فيصل تكلمه بخصوص بنت ~

    فيصل : شنو الحل ؟
    الدكتورة : ليه ما تتزوج ؟
    فيصل [ ما نسيت جنان للآن ] : مقدر
    الدكتورة : طيب ممكن ترجع مراتك الأولى ؟
    فيصل : هذا الحل .!
    الدكتورة بابتسامة : انت ما نسيتها للآن .
    فيصل : لو سمحتِ لا تتدخلين في خصوصياتي .
    الدكتورة : طيب .
    فيصل : سمر ، تعالي .
    سمر ركضت وجلست في حضن فيصل : أكـو دادا ، بتتزوج قريب بابا ؟!
    فيصل : انشاءالله
    سمر تبوس خد أبوها : أحبك أحبك أحبك .!
    الدكتورة ضحكت على براءة سمر وحُبها لأبوها ..

    _________

    في بريطانيا ~

    كانت تسبح في بحر من الدماء ، قطعت شريان معصمها : مجـنونـة .!
    جس نبضها وكانت تتنفس ، أخذ روب الحمام ولبسها اياه وحملها للسرير ، أخذ الاسعافات الأولية وضمده بالشاش وبدل ملابسها ،
    جلس بالصالة ، كان كل شي مرمي على الأرض وكـأنها في معركة وهذا اللي حصل ، صراع مع نفسها [ كان المفروض أكون جنبها مو أزيدها بكلامي ]

    _________

    تحس براحتك يمي واحس براحتي يمك
    اثاري احساسنا واحد وكلٍ كاتم شعوره

    هلاياريحة الكادي تعالي وانثري همك
    تعالي نرتب الموقف تعالي نوضح الصوره

    فراس دخل جناحه وكان هدوء بعكس لما طلع ، قرر يفتح باب الغرفة وفتحه ، كانت الغرفة باردة ومظلمة ، شيخة حست بدخوله من لحظة فتح باب الجناح ، و : طـــراخ

    _________

    تـركي [ معقولة ، لا لا ، السالفة هب صحيحة ، طيب صورة أمي شلون وصلت هنا ، معقولة تكون أختي لكن أمي لأبوي اللي هو ابن عمها ، وزادت صدمته لما قلب الصورة وكانت ..]
    _________

    عند عُشاقنا ..~

    طــراخ ..
    فراس تصوب رأسه من زجاجة بسيطة ، والمزهرية مكسرة عند رجله ، شيخة فتحت النور ، وابتسمت بمكر : أوريك من شيخة ؟
    فراس بادلها الابتسامة : وما عرفتِ من فراس ؟
    شيخة حركت يدهابلا مبالاة وانتبه انها لبست خواتم الخطوبة والزواج ، رغم انه فقط زواج الا أنه اشترى لها خاتم ثاني للخطوبة ،.
    فراس بنبرة خبث : اغرائاتكِ ما تمشي عليَ ..
    شيخة فهمت قصده ورمت الخواتم عند رجله : اذا مفكر انها اغراءات فهي بالنسبة لي قرف منك ..
    فراس تقرب منها وأنفاسه مختلطة بأنفاسها وعينها بعينه ، وبمكر ناظرها من تحت لفوق وهو يناظر أناقتها : قرف ، متأكدة انه قرف مني ؟
    شيخة بثقة : أيـوى
    فراس : واذا نفذت اللي ببالي ، شنو موقفكِ ؟
    شيخة فهمت قصده وكانت بتهرب لكن مسكها من يدها واصطدمت بالجدار ..
    فراس : لا يروح فكرك بعيد ، لمساتي وقُربي منك كان لسبب وبعد انتهاء خطتي ، لا يمكن أقرب منك ..!
    شيخة بثقة : مو الرجال اللي يطعن في شرف زوجته ..!
    هالكلمات هزت فراس حتى صفعها كـف على وجهها ، خرت على الأرض من قوته ..
    فراس أخذ جواله وطلع ..
    كانت تبكي ألم وحسرة على حالها على حياتها الضائعة ، لكن تذكرت انها مو شيخة اللي تنهان وتنذل بهالطريقة ..

    وابتدأت معركـة بين فراس وشيخة ~
    _________

    فيصل كان يسوق السيارة ويفكر بكلام الدكتورة [ انا أفكر فيها ، ما نسيتها ، لكن لا ، ما نسيت اللي صار ، بنتي ما تستحق تكون أمها جنـان ]

  5. #19
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية نـــــــوارة الــدنيــا
    تاريخ التسجيل
    02-01-2010
    الدولة
    عالمْ ُخُرافيّ لا يسكُنهـ الا "أنا" ..!! « ْ~
    المشاركات
    676

    افتراضي رد : شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني و إحتواني << روايه رومآآنسيه خوقـ

    سمر : بابا ، متى بتتزوج ؟
    فيصل بابتسامة : قريب ..
    سمر وهي تبتسم : يعني انت وماماتي تجيبون لي أخت ، أحبك أحبك ..
    فيصل : وين البوسة ؟
    سمر : مو اللحين ، انت تثوق الثيارة ،..
    فيصل بابتسامة : طيب .
    _________

    نايف [ انت تسرعت ينايف ، لكن هي اللي دفعتني لهالأمر ]
    رن جواله ..
    حمد : وينك يمعود ؟!
    نايف : تأخرت واتصلت لمحمود وجا بسيارتي ..
    حمد : أنا ما تأخرت ، لكن انت ما تحب الانتظار .
    نايف : وانت تعرفني .
    حمد : ناوين نطلع البر الليلة نشوي . تجي معانا ؟!
    نايف ابتسم : طـبعاً ..
    حمد : أنتظرك بعد نص ساعة .
    نايف : أوكـي
    نايف توجه لغرفتها وفك القيد عنها وهي كانت نايمة والتعب بعيونها ..باس رأسها وطـلع .

    _________

    زياد مع الوليد عند البحر ، ، ،
    الوليد : زياد ؟
    زياد : نعم
    الوليد : انت مرتاح من وضعك ، ليه ما تتعالج ؟!
    زياد : الله كتب لي هالشي ، وأنا راضي بقسمة ربي .
    الوليد : لكن نسبة نجاح العملية كبيرة .
    زياد : بعد 4 أسابيع ببدأ العلاج ، الآن مصاريف البيت كثيرة .
    الوليد : ليه ما ترمس أبوك يساعدك ؟
    زياد : أبوي ، أبوي ما فكر يسأل عنا ، نحن مو محتاجين له ، الله كريمـ .!
    الوليد : اذا احتجت شي رقبتي سدادة .
    زياد : أصيل وما تقصر يا خوي .

    _________
    يوم الجمعة ..~

    بيت الجد أبو مشعل ، كان الجد مريض والكل عنده ،..
    أبو مشعل ممدد على السرير وتعبان ، ما كأن هذا الشايب اللي معهم بالأمس ببسمته بحبه للحياة بعشقه لأبنائه وقربهم منه كان دافعه الوحيد في الحياة ..
    أبو مشعل : فراس ، وين فراس ؟
    فراس تو دخل وضم جده ، وجده تعلق بهالولد اللي كان يشم فيه ريحة ولده ،، كان يفرقه عن أولاده كلهم ، كان من بين أبناء عمه هو الوحيد اللي قريب منه ، ، فراس اللي عمره ما بكى ولا استسلم للبكاء ، نزلت دمعه من دموعه ومسحها كأنه جده بيفارقهم بهاللحظة ،،
    أبو مشعل بحزم : اطلعوا برى ، أبي فراس .!
    الكل غادر تاركين فراس مع جده .
    أبو مشعل بتعب : اهتم بزوجتك ، زوجتك مالها ذنب بأبوها ، اللي جرى جرى ، عندي وصية لك وتنفذها .
    فراس : آمرني يا جدي ..!
    أبو مشعل : طلبي صعب لكن تقبله يولدي .
    فراس مسك يد جده وباسها : من عيوني الثنتين أنفذه .
    أبو مشعل : لا تتـزوج نـور ..
    لا تتزوج نور.
    لا تتزوج نور ~
    فراس باستغراب : ليـه ؟
    أبو مشعل : اتصل لشيخة وهاتها عندي بسرعة ، ضروري تعرفون الحقيقة!
    _________

    تركي رجع القصر عند ماريا وأم رامي [ أم رامي : لبنانينة ، جنسيتها كويتية ، امرأة حنونة وطيبة ، كانت تعمل في بيت أبو مازن لكن لما قرر يسافر أم مازن طرشتها معاه مع ابنها رامي وعمره 7 سنين يتيم الأب ]
    توجه للمكتب وكان منهك وتعبان ، أم رامي دقت عليه الباب ،
    تركي : تفضل ..
    أم رامي : صباح الخير
    تركي : صباح الخيرات
    أم رامي بخوف : حصلت حاجة لا سمح الله للأهل ،!
    تركي [آآه يأم رامي ، عارفتني ] : لا
    أم رامي : البارح ما جيت تنام هوون ، خير !
    تركي : أبد سلامتك ، اجتماع طارئ ومريت آخذ أغراض ماريا ، خبري السواق يأخذهم لها ..
    أم رامي : هالبنت كثير حبوبة ، تدخل القلب ..
    تركي ابتسمـ [ هذي تقرب لي وأنا مدري ] : طيب ، خذي أغراضها لعندها .
    أم رامي : انشاءالله

    _________

    بيت الجد الكل جالس وهم على نار ، جدهم ليه يبي فراس على انفراد ، والبعض يخطط لاقتسام الورث والبعض خايف على الجد من تعبه انه يفارقهم والبعض سرحان في خياله ..~

    عبير [ هالجمال والوسامة والأدب ، ويطلع أعمـى ، الزين ما يكمل] ..
    أم ذياب [ليـه يموت اللحين ، الخطوبة تتم بعدين يموت ]
    أبو مشعل (راشد) [ الحلال يا ترى بيسجله لمنو ؟! لي أو لراشد أو منصور أو صقر وعبد العزيز ، انشاءالله لي آنـاا ، شركاته العشر في الخارج أريد رئاستهم ]
    أبو خالد [يالله انك تطول في عمره ، يالله لا تحرمني منه ، يـابوي]
    رؤى [ اذا جدو مات ، منو بيأخذني للخيل ويلعب معي ، لا لا جدو ما بيموت ، اهئ اهئ ]
    منال [ وحشني جمال حييل ، متى أدخل المسن وأكلمه ]
    أم سامي [ لا تتركني يبه ، مالنا الا انت ] .
    مرام [ أحس بضيقة ، جدي ما بيموت ، الله يطول بعمره ، لكن قلبي قابضني ، بيصير فيه شي ، أعوذ بالله من الشيطان ]
    بشاير [ تعـبانة ، هب قادرة حتى أرمس أحد ، ]
    فواز [ .. { قطع عليهم تفكيرهم صوت الباب يدق }
    أم مشعل اللي ما تبالي بموت أبو مشعل ، لأن عندها وجوده من عدمه : افتحي الباب يا روهان .!
    روهان بابتسامة : أهلين مدام شيخة
    شيخة بابتسامة : هلا بك .
    [ روهان كانت تزور بيت أبو خالد وتسولف مع شيخة ، وفاتحة قلبها لشيخة ] ..
    شيخة : السلام عليكم
    أبو خالد والشياب ردوا أما الباقي لا ..
    أم خالد: لييه جاية هِنـا يا قليلة الأدب ..
    شيخة [ اللهم طولك ياروح ] : الأدب تركته لك ، السلام على رسول الله ، يا مؤدبة ..
    أم خالد انحرجت وسكتت ..
    فراس نزل وناظرها وانتبه لنظرات أمه المشتعله لها ونظرات أم ذياب وسحبها من يدها لغرفة جده ..
    أبو مشعل بابتسامة تعب : تفضلي يا بنتي ..
    شيخة كانت تناظره مستغربة [ هذا ابو مشعل القوي اللي ما يهتز ، شكله متغير وتعبان ] ، تقربت منه وباست رأسه بحنان .
    فراس [ ليت هالحنان لي يشيخة ]
    أبو مشعل : اسمعوني يعيالي وانت يا فراس : { ناظر في شيخة وفي فراس } : هالبنت أمانة عندك يا فراس ، اللي تبي تنتقم منها هذي هذي .. و { صمت لوهلة } وبنت ..

    _________

    صحت من النوم وهي تحس بثقل وهم على قلبها [ ليه أنا حيـة ، المفروض انني في عداد الأموات ، ونايمة على سرير ، معقولة ما حاولت أنتحر { انتبهت ليدها وكانت مضمدة }، منو غير ملابسي ، وحملني للسرير وأنقذني لــــــــييه .!]
    سامي كان نايم في الصالة وما توجه لمحاضراته كان تعبان ومرهق ، كان شكله آسـر ، أياديه ورى وشعره كان مبعثر بطريقة تظهر وسامته .. طلعت من الغرفة ببجامة وردية لنص الركبة وتحوي لولو كاتي ، وشعرها الأشقر على جنب ، مشت للصالة وانصدمت من وجوده [ معقولة هو اللي أنقذني ، ليه يسامي ليه ، لا لا { احمرت خدودها } وهو اللي بدل ملابسي ، يا وقاحته ، لكن أنقذني ، طيب ، مستحيل أناظر وجهه مرة ثانية ] كانت بتبكي من الحيا ودخلت الغرفة وقفلت الباب ..
    سامي صحى على أثر قفل المفتاح بقوة ونهض بسرعة [ يكون تسوي بحالها شي ] .~

    _________
    حزين !
    حزين بس وتكتفي !
    قل وجه غارق فـ الحزن
    قل عشششر أصابع ترتعش
    قل آدمي مثل السراب
    صوته إذا مر .. مر بلا حروف
    وتقول عن حالي حزين ؟!
    حزين بس !
    حزين بس .. وتكتفي ؟!
    قل كان قطعة من فرح وأصبح حزين
    حزين حييييييل ومنطفي !
    بـنت خالتك ..!

    فـراس وشيخة منصدمين : شـو ؟
    ابو مشعل : الخطأ كله على أعمامك ، أبوك مو عبدالعزيز ، أبـوك راكان راكان راكان ..
    و [ أبو مشعل كان تنفسه يقل لكن يحاول يتكلم ..] اسأل أبو جاسم صديقي ، جارنا يعرف القصة ، دفتر يوميات في الخزانة لأبوك، خذه معك والوصية فيه ، اياني واياك تتنازل عن حقك وزواجك من نور ما يتم ، شيخة بأمانتك ، ..
    و .. [ قٌضي القضاء .]
    شيخة كانت منهارة ولما وقفت بتمشي انهارت على الأرض ..}
    فراس كان منهار وتعبان لكن ما يبين ألمه لأحد ، تقرب منها ونادى على الخادمة بصراخ : روهـان
    الكل توجه لهمـ ..

    _________

    سامي يدق الباب : نوف نوف ..!
    نوف : خير
    سامي : افتحي الباب يا مجنونة ، ما كفاكِ اللي عملتيه ؟!
    نوف : يا وقح يا قليل أدب .
    سامي عرف سبب عصبيتها وبمكر : تدرين ان جسمك حلو ، كثير يناسبك تكونين عارضة أزياء ..
    نوف ماتت حيا : ليــه تدخل غرفتي ..
    فراس نسى الابتسامة : لي جلسة معاكِ ، أعلمك فيها يا مؤمنة ، انتي لو عندك ايمان بربك ما حاولتين تقتلين روحك ..
    نوف دموعها انهارت : ظروفك مو مثل ظروفي ..!
    فراس : غبية ومجنونة !
    نوف ابتسمت وبكت قهر على اللي عملته ..

    منتديـآإت دانة القلوب
    www.daanh.com
    البارت الرابع ~

    بعد 3 أيام ..

    *مرت أيام العزاء على وفاة الجد أبو مشعل ، اللي الكل يقدره ويحترمه ، كان وفاته صدمة للبعض انهم بيفقدون هالانسان العزيز .
    * فـراس : كلام جده كان صدمة له رغم انه غير مفهوم ، كان تعبان ومهموم ،، وصية جده ما فتحها للآن ، كان يخطط يزور أبو جاسم ويفهم منه كل شي .
    * شيخة نفسيتها تعبانة وحالها من حال فراس وأردى ..
    * تـركي وسامي أخذوا إذن من جامعاتهمـ لمدة أسبوع وحضروا 3 أيام العزاء .~
    * بشاير تعبانة في المشفى وخالد كشف لعبتها للسفر .
    * منال تطورت علاقتها مع جمال على الهاتف .
    * مرام تمر بأزمة نفسية وخصوصاً انها متعلقة بجدها حييل .
    * أبو مشعل من ثاني أيام العزاء يطالب بفتح الوصية .
    * والآخرين نتركهمـ لاحقاً ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    بيت أبو خالد وأحواله ~

    فراس كان منهك وتعبان كان نايم على ظهره وأياديه ورى رأسه ، شيخة كانت نائمة بعد انهاك وتعب من بعد جفا 3 أيام ما غفت عينها ، ناظرها فراس وابتسم ابتسامة باهتـة [ ليتك تحسين فيني] .، بعد دقيقة من التفكير كانت تتقلب كثير حتى انها كانت نائمة على جنب ويدها على صدر فراس ووجهها مقابل عنق فراس، ابتسم فراس غصب عنها على حركتها التلقائية ..
    [ الله يعينني على اللي جاي ، أنا ولد راكان ، عمي اللي قالوا عنه مات ، لــييه ، من بكرا بسأل أبوجاسم وبفتح الوصية و [ قطع عليه حركة شيخة ، وفرح لحركتها ] ..، رجلها دخلت بين رجلينه ونامت على صدره ،،، ..

    ________

    تركي كان نايم في جناحه ، و [ الله يرحمك يا جدي ، كنت لنا العون والسند ، دامني رجعت بسأل أمي عن الصورة ، لكن لا ، أنا بظل هِنا أسبوعين ، مو الآن وقت ثاني ]


    ________

    عند بشاير في المشفى ~

    بشاير كانت نايمـة أو تتصنع النوم لأن خالد معها [ يا ربِ ، ليكون درى ، لو يدري ليوريني ]
    خالد : انتِ هب نايمة يا بشاير ..!
    بشاير [ كشفني ، الله يعينني ] ..
    خالد : ما بكلمك في الموضوع الا بالبيت نتواجه ..

    ________

    ابو مشعل وهو جالس في شركته ، [ بكرا بيقرأون الوصية ، يا ترى شو فيها ، أكيد الحلال لي آنـا ، لا لا ، 10 شركات بالخارج و8 قصور ومعرض السيارات لمنـو ووو ]
    هذا تفكير أبو مشعل الشاغل ..

    ________

    شـوق صار لها 5 أيام لحالها في هالفندق ، كانت تقلب قنوات التلفزيون بملل ، سمعت صوت الباب ينفتـح ، كان داخل وشكله تعبان ومنهد حيله ، رمى حاله على الكنبة ، ناظرته بنظرات غريبة.
    نايف : سوي لي كـوب نسكافيه .
    شوق أشفقت عليه لأنه تعبان : طـيب
    مشت بهدوء للمطبخ وهي تعمل له نسكافيه كان تفكيرها في نايف وتعبه [ باين انه حييل تعبان ، رغم اللي سواه فيني لكن ارتحت من مرة أبوي وبيتنا ، حتى يمكن ما افتقدونني ، افتقدوا فلوسي ]

  6. #20
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية نـــــــوارة الــدنيــا
    تاريخ التسجيل
    02-01-2010
    الدولة
    عالمْ ُخُرافيّ لا يسكُنهـ الا "أنا" ..!! « ْ~
    المشاركات
    676

    افتراضي رد : شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني و إحتواني << روايه رومآآنسيه خوقـ

    نايف بعصبية : ويــن النسكافيه ؟!
    شوق مشت لعنده ووضعت الكوب على الطاولة وجلست تناظره بصمت..

    ________

    أبو خالد : لو عرف بسالفة راكان وإنني عمه وانك مو أمه بيضيع من ايدينا ، ولدي وأعرفه مستحيل يسكت .!
    أم خالد : لا تتكلم كذا ، ولدي ، آنا اللي ربيته ، أمـه مستحيل تأخذه مني ، ربيته وتعبت عليه ، أمه المجنونة تأخذه .
    أبو خالد : يا الله انك ما تحرمني منه ،
    أم خالد ببكاء : عزيته واعتبرته ولدي وأكثر محبة من أولادي ، لأنه لأنه من ريحة راكان ~
    أبوخالد بعصبية : اسكتي يا قليلة الأدب ، اطلعي برى ..
    أم خالد : هالقلب يهوى راكان مب انت ، سنين عشت معاك وهالقلب كان لواحد هو راكان ،، رغم انه ما مات الا انني فرقت بينه وبين مرته { ضحكت باستهزاء } ليان في مستشفى الطب النفسي وراكان في انجلترا ، راكان ما مات ..
    أبو خالد : شــــو ؟
    أم خالد طلعت عنه : اللي سمعته ..
    أبوخالد كان خايف انه ولده يضيع منه اذا درى بسالفة انه مو ولده ، فراس كان عوني وسندي رغم انهم كلهم أولادي لكنه كان أكثر من يواسيني ..

    ________

    سمـر تبكي : وين جدوه ؟
    فيصل : جدو فوق ، عند رحمة الله الواسعة .
    سمـر : انت كذاب .. ماما وراحت حتى جدو ، انت كذاب .
    فيصل حز في خاطره على حالها : الله يهديكِ .
    سمـر : أبي ماما ، جدو ..!
    فيصل ضمها بقوة لحضنه وكانت تضرب صدره ..
    فيصل كان يبكي يبكي لسببين انه بنته انحرمت من حنان أمها انحرمت منها 4 سنين ، وجدها اللي كان يلعب معها ويدلعها قُضـي أجله ، كذب عليها مرة وهالمرة انقلبت الكذبة الأولى عليه.

    ________

    يومـ قراءة الوصية من قِبل أبو خالد .~

    النساء في الصالة المقابلة لصالة الرجال ، بحيث انه بيت أبو خالد يتكون من 4 غرف جلوس يفصلها ممـر .
    أبو مشعل : اقرأ الوصية بسرعة ياخوي .
    فراس [ يا حُبك للفلوس ] ..
    أبو خالد : طيب .
    { بسم الله الرحمن الرحيم
    الى أبنائي الأعزائي الغاليين على قلبي ، جُل ما سأكتبه لكم هو وصية بسيطة أتمنى تنفيذها رغم انني متأكد أن البعض منكم لن يعجبهُ قراري لكن كُل من لا يلتزم بقراري لن أرضـى عنه حتى وأنا في لحدي ، كُلاً منكم يملك شركته الخاصة وكلاً من أبنائكم لهُ شركته أيضاَ ، جميع ما أملك و8 قصور ومعرض السيارات جميعها ، سجلتها باسم فـــراس ، { توقف أبو خالد عن اتمام الوصية لفترة } الكل كان في فترة صدمـة ودهشة ، أبو مشعل تماسك وانتظر نهاية الوصية .. زواج نور من فراس ما يتمـ
    ما يتمـ
    مايتمـ
    هالصدمة كانت كفيلة بأن أم ذياب يُغمى عليها ،، المحامي عبد الرحمن عنده كافة التقارير والاثباتات ، عند كتابتي هذه الوصية كُنتُ بكامل قواي العقلية .. أحببتكمـ كثيراً فأحبوني دوام الدهر أعزائي .
    زوجتي أم عبدالعزيز ، لا أعلم سبب جفائكِ معي منذ سنين عديدة لكن اعلمي أنني أحبكِ وأم راكان كنتِ بمثلها في مستوى واحدً عندي والسلامـ }
    أبو مشعل بعصبية : انت ، فراس لا ، الحلال لك انت ، يا ولد الـ ..
    فراس وقف وبعصبية : لا يكون تفكر بتنازل عن حقي ، لا ، والمحاكم بيننا ، [ ناظر في أبوه ] وأبوي لا يمكن أتنازل عن حقه بعد ،..
    قال هالكلام وطلع لجناحه ..~

    شيخة كانت نايمة [ كثير تنام هالأيام ، لا يكون مريضة ، ( تقرب منها وكانت حرارتها طبيعية ) اصحيها ونطلع من هالبيت ، نعيش حياتنا بعيد عن المشاكل ] : شيخة شيخة .
    شيخة : مممممم
    فراس همس بإذنها : شيخة !
    شيخة فتحت عينيها بتثاقل : هـا
    فراس : جهزي ثيابك وأغراضك وثيابي كلها ، احنا مغادرين هالبيت .
    شيخة بعد فترة تو استوعبت اللي قاله ، عدلت جلستها وكان شكلها حوسـة ، أياديها ورى ظهرها من الألم اللي تحس فيه ، : خيـر ، شــو ؟
    فراس ابتسم عليها : سرينا بيتنا الجديد .
    شيخة فرحت كثير انها بتفارق أم خالد ، لكن في نفس الوقت خايفة من حياتها مع فراس ~
    ________

    أم ذياب أفاقت من الاغماء : لا لا مو معقول ، بنتي بنتي وين محلها مع فراس ؟!
    أم عبد العزيز : هالعجوز خرف وكتب هالكلام ،.
    أم خالد كانت بركان مشتعل وركبت لعند جناح فراس وشيخة ~

    شيخة كانت عند بداية السلم وبيدها حقيبتها وفراس تو طلع من الجناح ، أم خالد وصلت لعند شيخة وناظرتها بنظرات شرار ، أم خالد : فراس ضروري يطلقك يا بنت الفقر ، يا بنت الـ ..
    شيخة بعصبية : يا وقحـة .!
    أم خالد فقدت السيطرة ودفتها من على السلمـ و فراس نزل لعندها بسرعة ،..
    كانت تنزف ، تصحى ثواني ويُغمى عليها ثواني أخرى ، سارة تضمها ورؤى والعنود اللي دووم كتومة وغامضة تحب شيخة ، فراس سندها له ، واتصل للإسعاف لأنها تنزف وما يحركونها .
    شيخة بتعب : فـراس .!
    فراس ناظر في وجهها وكأنه خايف يفقدها : أنـا معك .!
    شيخة تهمس في إذنه : أنـا حامل.
    فراس بدهشة : شـو ؟
    فراس ناظر أم خالد وبنظرات نارية : والله ثم والله إن حصل لولدي شي ، ما تلومين الا حالك ..
    شيخة فقدت الوعي وأم خالد قلبها بين ضلوعها [ لا تقول كذا يفراس ، والله ما أتحمل ] .
    وصل الاسعاف وأخذوها ، باس يدها بحنان ومشى بسيارته معهم .~

    ________

    حل المساء والكل كان مهموم ~

    أبو خالد [ بعد اللي سوته هالعقربة ما أظن يرجع البيت بعد ما أخذ أغراضهمـ ، آه يا دنيا ]
    العنود تضم شيخة ويبكون [ شيخة ، ربي يقومكِ بالسلامة ]
    رؤى [ عموه شيخة اذا راحت منو بيلعب معي ، لا لا ، بلوح معهم ، ماما وبابا ما يجلسون معي ]
    أم ذياب [ تهدمت أحلامي وربي لأوريكِ يشيخوه ]
    منال [ بستأذن وبطلع داري أكلم جمال ] : يمـه ؟
    أم خالد : وحطـبة !
    منال : أنا بداري ، ما أريد عشا .
    أم مازن : ومن له نفس يأكل .؟!

    ________

    الدكتورة : الله يعوضكم، الجنين فقدناه وصحة المدام طيبة لكن نفسيتها تعبانة .، عملنا لها غسيل وجراحة بسيطة .
    فراس :مشكورة
    الدكتورة بابتسامة : واجبي .
    دخـل عليها ، كانت نايمة بتعب ، صحت ولقته يناظر الشباك ، حركت يدها على بطنها وناظرها فراس ..
    فراس تقرب منها ومسح على شعرها : ربي يعوضنا انشاءالله .
    شيخة تماسكت وحاولت تنهض .
    فراس : ويــن ؟
    شيخة : مب جالسة هِنـا ، وربي ما أحب المشفى .
    فراس : طيب .. انتظري لبكرا .
    شيخة بعصبية : لا لا هاللحين .
    بعد اصرار وتصميم ، وعدم موافقة الدكتورة الا بعد اهتمام من فراس ، وافقت تخرج .~

    ________

    هدوء نسبــي .~

    عـادت الأحوال الى مجاريها ، فراس سأل عن جاسم وكان مسافر انجلترا ، وبيرجع بعد أسبوع ..
    عند خالد وشيخة ..

    خالد : ليـه عملتِ كذا ؟
    بشاير : الدكتورة قالت انه السفر هب ممنوع لي .
    خالد : كـذابة ، الدكتورة اعترفت انك عطيتيها فلوس لتسافرين .
    ، أنا ما بعاتبكِ ، نحن كل شهرين مسافرين ، اهتمي ببنتكِ على الأقل ، صار لها يومين ما تأكل وتعبانة ، سألتِ عنها ؟
    بشاير : لا .. دلع أطفال
    خالد : عمركِ ما بتتغيرين ..
    تركها وطلع من الجناح .
    بشاير [ متى يجمال تجي تأخذني ، آه وربي اشتقت لك ، ]

    ________

    منـال تكلمـ جمال على الجوال ~

    جمـال : أخباركِ حبيبتي .
    منال : طيبة ، انت أخبارك ؟
    جمال : أسأل عنكِ يا قلبي .
    منال : متى بتخطبني ؟
    جمال بتوتر : قريب قريب ، وبعدين جدك ما مضى على وفاته كثير.
    منال : نسيت ، المهم انكِ بتكون لي .
    جمال بمكر : كلكِ لي
    منال بحيا : انشاءالله .

    ________

    في بيت أبو جنان ..
    جنان [ جاي هِنـا يرجعني له ، معقولة ؟! ، برجع لكِ يا فيصل لكن بعد ما أخليك تذوق المُر اللي ذقتــه ، أهم شي بنتي ]
    أبو جنان : موافقة ؟!
    جنان : أكـيد

    ________


    أبو مازن وأم مازن ~

    أم مازن : تتوقع يسافرون ؟!
    أبو مازن : ضروري نغير جو ، الجو كئيب ، بخبر بوخالد والباقي ، أبو مشعل ما أظن يجي ، همه الفلوس .
    أم مازن : ربي يحفظه هالفراس منه .!
    أبو مازن : الله يحفظه .
    أم مازن : ريم ريم ؟
    ريم تركض على السلم : نعم نعم يمه
    أم مازن : عسى تذاكرين ، لا تلعبين .!
    ريم بتوتر : أذاكر يمه أذاكر .
    أم مازن : هــييه ، شاطرة ، كملي مذاكرتكِ .
    ________

    فراس جالس مع شيخة عند التلفزيون ، كانت مستلقية على ظهرها وفراس يبدل القنوات ، ..
    فراس ناظر في شيخة وابتسم ،.
    شيخة : خير ، ليه تبتسم ، شايفني مهرج قدامك ؟
    فراس زادت ابتسامته : انتِ طفلة ؟
    شيخة : لا .! ليـه
    فراس : هالشخصية منتهية اللي على بيجامتكِ .!
    شيخة : هب منتهية ، انت اللي منتهي .!
    دق جرس القصر ..~
    توجهت الخادمة الجديدة سالي لفتح الباب .
    الخادمة : بابا ، فيه واحد اسمه سامي على الباب .
    فراس نهض وناظر شيخة : خبريها تجهز لنا عشا ، وحلويات .
    شيخة وهي تناظر الفيلم : طيب .
    فراس اقترب منها ووضع يده على ذقنها وحرك وجهها وقابلها وجه بوجه : لما أكلمكِ تناظريني .!
    شيـخة : طيب .

  7. #21
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية نـــــــوارة الــدنيــا
    تاريخ التسجيل
    02-01-2010
    الدولة
    عالمْ ُخُرافيّ لا يسكُنهـ الا "أنا" ..!! « ْ~
    المشاركات
    676

    افتراضي رد : شلي دخل بالنوم و وسادة الريش ما دام حضنك ضمني و إحتواني << روايه رومآآنسيه خوقـ

    فراس باسها بهدوء في ثغرها وتوجه للباب ..
    شيخـة [ ربي ما يحرمني منكِ ، لكن يا خوفي تلعب بي يفراس ]

    ________

    سارة مع بشار والعنود والجوهرة عند التلفاز ~

    سارة : ملل ملل ملل ..
    الجوهرة : وربي زهقت .
    العنود : شو الحل ؟
    الجوهرة : ما لنا الا نروح لفـراس وشيخة .
    رؤى كانت جالسة وسمعتهم وركضت لهم بسرعة : شيخة شيخة ،
    أبي شيخة .
    بشاير : لا ، ما تروحين لها
    خالد كان نازل مع بشاير : على الأقل بنتكِ لقت من يهتم فيها، خذوها معكم .
    بشاير : طيب .. [ أوريك يخالد ]
    تجهزوا ومشـوا لبيت فراس ..

    ________
    ناصر مع ميار ~

    ميار : بعد ما توفى جدي ، الحلال كله لفراس أخوي .
    ناصر : فراس يستاهل كل خير .
    ميار : وربي يستاهل ، تدري انه عمي راكان ، كان فراس ولده وأبوي اللي سجله باسمه وأمي اللي اهتمت به ،.!
    ناصر : كنت حاضر في الوصية وسمعت الكلام .
    ميار : انشاءالله ما يزيد الصراع على الورث .
    مروان : ماما ماما ..
    ميار : نعم حبيبي .
    مروان : عموتي سما تبكي .!
    ناصر : شـو ؟
    ناصر وميار توجهوا لها ، كانت منهارة في المطبخ ،.
    ميار تضمها : شـو فيكِ حبيبتي ؟
    سما من بين شهقاتها : أبوي طلق أمي .
    ناصر وهو يمرر أصابعه في شعره : يا الله ..
    ميار : نشي ، بآخذك لغرفة ترتاحين فيها ..
    سمـا [ أخت ناصر ، بنت حساسة وقلبها كبير ويسع الدنيا كلها ، عاشت بين أم وأب ومشاكلهم وصراعاتهم الدائمة حتى تعقدت من الخُطـاب ، عمرها 22 سنة ]

    ________

    عبير على الكمبيوتر ~

    [ ضميري أنبني على اللي سويته في هالشاب ، تفكيري ليه دووم فيه ، إنسيه يعبير إنسيه ، أتصل لليلى وأكلمها ]
    عبير تتصل في صديقتها المقربة ليلى .
    ليلى : نعم
    عبير : هلا وغلا
    ليلى : هلا بالغالية ، وينكِ ، ما تبانين .! ، عظم الله أجركِ
    عبير : أجرنا وأجركِ ، أنا اللي ما أسأل أو إنتِ ، جدي متوفي وما تتصلين .
    ليلى : سامحيني ، وربي انشغلت .!
    عبير بمكر : بحبيب القلب ..
    ليلى : الله يرجكِ .
    عبير : فاتتني دروس كثيرة ؟
    ليلى : لا ، 7 محاضرات .
    عبير بصراخ : قليلة ؟
    ليلى : هـيه .
    عبير : الله يعينني .!
    ليلى : أخبار شاغل البال ؟!
    عبير : لا تذكريني ..
    ليلى : الحُــب .!
    عبير : ترى أستحي .!
    ليلى : هههههههههههه ،، يالخجولة .
    عبير : في أمان الله
    ليلى : باي

    ________
    في المجلس عند فراس وسامي ~

    فراس : نصيحتي لك ، انسى هالبنت !
    سامي : لـيه ؟
    فراس : اذا مخدرات من أول أولها ، كيف اذا تزوجتوا وعيالكم بتأثر عليهم ، اللي أريده منك تسمعني .
    سامي : خير
    فراس : بعد ما وزع جدي الحلال وكله لي ، قررت أسلمك شركة تمسكها .
    سامي : لا لا ، الحلال لك .
    فراس : أنا أثق فيك كثير كثير ، وانت بتمسك زمام الأمر في هالشركة ، انت قريب بتنتهي من الدراسة وبتتزوج وبتكون أسرة ، هذا عقد الشركة لك ..!
    سامي استلم العقد : انشاءالله أكون عند حسن ظنك .
    فراس ابتسم : متى بترجع ؟
    سامي : بعد أسبوع .
    فراس : الله يوفقك
    سامي أخذ له قطعة من الحلويات : لذيذة .
    فراس : بالعافية
    سامي : الله يعافيك .
    استأذن سامي ومشى .!
    ________

    في بيت أبو مازن ~

    أبو مازن يأخذ كوب الشاي من عند أم مازن : أخوي تعبان حيل .
    أم مازن : ما أتوقع فراس قاسي لهالدرجة .
    أبو مازن : الجو كئيب حيل في العائلة .
    أم مازن : ليه ما تطلعوا رحلة الى الشاليه أسبوع ، ودام تركي وسامي عندنا ، يغيرون جو ، الموت قضاء الله وعمي كان تعبان وطاعن في العمر والله أخذ أمانته .
    أبو مازن : كلامك دُرر يأم مازن ، أتصل على أخوي وأخبره عن الرحلة ..
    أم مازن : خبر العائلة كلها { ونادت بنتها ريم } .. ريم ريم
    ريم تركض على السلم : خير يمه .
    أم مازن : تذاكرين أو على النت .!
    ريم بتوتر : أذاكر يمه .
    أم مازن : هييه ، الله يوفقك .

    ________
    أم بندر مع أبو خالد في جناحهم ~

    أبو خالد : تعبان تعبان ومنهد حيلي يا أم بندر .!
    أم بندر : فراس تربيتك ، مستحيل يتخلى عنك فراس أصيل وما ينسى معدنه ، اصبر عليه .
    أبو خالد : فراس غير عنهم كلهم ، سندي وعوني وقت الشدد .
    أم بندر : جوالك يرن .
    أبو خالد رد على الجوال : نعم
    أبو مازن : أخبارك يا خوي .
    أبو خالد : بخير وأخباركم
    أبو مازن : طيبين .! أبيك بطلب قول تم .
    أبو خالد : خير .
    أبو مازن : صار لنا أسبوعين في حزن وهم والموت قضاء ربنا ، ليه ما نطلع لنا شاليه وننسى الحزن ، وسامي وتركي أسبوع وهم تاركينا .!
    أبو خالد : اقتراح حلو ، تم ، يوم الثلاثاء نروح شاليه أبوي الله يرحمه .
    ابو مازن : انشاءالله .


    منتديـآإت دانة القلوب
    www.daanh.com
    أبو جنان : بإمكانك تأخذها حتى من الآن .
    فيصل وهو فرحان : طيب
    أبو جنان : أنا بقول لها تجهز حالها .
    فيصل : خذ راحتك ..
    فيصل [ وأخيراً رجعتِ لي يجنان ، وأخيراً بعذبك وبعلمك من أكون ، يا خــاينة ]

    ________

    شيخة : هلا وغلا ومسهلا .
    الجوهرة تضمها بقوة : وحشتيني يا دُبـة .!
    فراس دخل : الجوهرة ممكن تبعدين عنها .؟!
    الجوهرة جلست جنبها : لـيه ؟!
    فراس : لأنها تعبانة .
    العنود باستغراب : الجنين مـات .!
    فراس : هـيه
    سارة : أمـي زادت وقاحتها .
    فراس : عـيب ، هذي أمكِ .
    سارة : هذي عدوتي هب أمي .
    فراس كان يعرف بعلاقة أمه السيئة مع سارة وحتى إخوانه لكن سارة عنيدة حييل .
    الجوهرة : الله يعوضكم .
    العنود : أخوي مستعجل حـييل .!
    الجوهرة ابتسمت : 9 شهور تسمينها عجلة .
    العنود : شيخة تو صغيرة على العيال .
    شيخة : صحـيح ، [ ناظرت فراس ] غصب عني .
    فراس بمكر : حقي ما يتوقف عليكِ .
    شيخة : حقك ما بيضيع في يوم ، لأنك تعرف تأخذه .!
    العنود والجوهرة وسارة انحرجوا .
    جات الخدامة ومعها رؤى ، ركضت رؤى لحضن شيخة ، وباستها 5 مرات .
    رؤى : وحستيني حييل شواخي .
    شيخة : وانتي كمان دلبـو .
    رؤى : ما تنسيني مثل ماما وبابا !
    الكل انصدم من كلام هالطفلة التي لم تتعدى الـ 5 سنين .
    شيخة : لا ،،
    رؤى : ممكن أسكن عندكم ؟
    شيخة : وماما وبابا يزعلون .
    رؤى : هـيه ، أصلاً ما يهتمون فيني .
    فراس : من قال هالكلام ؟
    سارة : هـي صادقة ، الأم دووم تسافر والأب في الشركة .
    فراس ناظرها بنظرة تسكت .
    رؤى : أنا أحبك وأحب عموتي شيخة لأنكم تحبوني كثير .
    العنود : وأنا ما أحبك ؟
    رؤى : انتي دووم في غُرفتك تذاكرين وحتى سارونه ، والجوهرة ببيت خالها وبشارو دووم يلعب بالكرة وما يلعبني معاه .!
    شيخة [ يحليلها ، لو كان عندي بنت ما فرطت فيها ] : فراس .
    فراس ناظرها وكأنه عرف كلامها : لا .
    شيخة تعقد حواجبها : لـيه ؟
    فراس : مو الآن .!
    العنود : الليلة ننام هِنـا ، شو رأيكِ ؟
    رؤى وهي على حضن شيخة ، حركت يدها وهي فرحانة وضربت مكان الجراحة ، ركضت للحمام تستفرغ ..
    العنود : شو فيـها ؟
    الجوهرة : رؤى ضربت مكان الجرح .
    رؤى تبكي : ما كان قصدي أدربها .
    سارة بعصبية : قصدكِ ، .

صفحة 3 من 20 الأولىالأولى 1234513 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274