صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 7 من 42

الموضوع: رواية مــــــ تخيلتك حبيبي ــــــا

  1. #1
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية جروح القلب
    تاريخ التسجيل
    07-11-2007
    الدولة
    في دموعي الحائره
    المشاركات
    409

    افتراضي رواية مــــــ تخيلتك حبيبي ــــــا كامله(روووعـــهــ)

    مســـاء الورد بعبق الجوري وبعطر الياسمين

    هذي روايه قريتها في أحدى المنتديات

    وحبيت انزلها

    راوية مــــ تخيلتك حبيبي ـــــا


    الشخصيات الرئيسية
    عايلة ) فهد / أبو طلال وآم طلال ( سارة


    أولاده/ طلال 27ويعمل في الشرطة نقيب وهو عنيد
    ناجي 22 يدرس في الخارج و قلبه طيب
    ومايشيل علي أحد ويحب كثير مثل أخته

    عايلة) يوسف/ أبو ماجد وأم ماجد ( فاطمة

    شهد العمر 24 تعمل مدرسه تعيش مع أمها هدى
    أنسانه هاديه لكن عصبيه وجريئه ما تسكت عن حقها وتحب إخوانها وخاصة مازن

    أولاده/ ماجد22 يدرس في الجامعة سنه الأخيرة
    عند الجد... جد وهو يموت في شهد ويختلف معها فتصرفها مع طلال

    مروان 21يدرس طب سنه ثانيه في بريطانيا مع ناجي

    مازن18 ثالث ثانوي علمي وهو سكر العائلة وهو يحب يحرق أعصاب شهد وأمها وبعض الأحيان طلال

    عمر 30سنة يعش وحده في شقه ولم يتزوج وهو
    يحب جميع أبناء أخونه ماعدى شهد فهي الأكثر

    عايلة) سعود أبو مرام 35/ وأم مرام (فرح 29 وهي حامل في الشهر الثالث و لديها بنتان مرام 5//3أسيل

    هدى زوجة أبو ماجد الأولى وأخت سعود وأم شهد
    &&& الجزء الأول &&&
    && المدرسة &&

    بعد نهاية الدوام

    شهد تجمع إغراضها لتذهب إلى بيت أبيها بعد الدوام

    وهي تكره الذهاب إلى هناك بسب زوجة أبيها فهي لا
    ا
    تحبها رغم أنها تعاملها بطيبة لان تظن ابتعاد أبوها وأمها هي السبب

    شهد: الله يعيني على فطوم

    ريم صديقة شهد: شهد ليش زعلانه

    شهد: اليوم بروح بيت أبوي

    ريم :عادي كل أربعاء

    شهد : وأنا ماابغى أروح علشان فطوم وطلول السخيف

    ريم : أيه اثاري السالفة فيها طلال
    شهد : ريم
    ريم : بس خلاص.. أبي أعرف ليش ما تحبين طلال
    شهد : لأنه بصراحة سخيف ودمه ثقيل وكل ما يشفوني يصرخ علي

    ريم : وأنتي ما تقصرين فيه طبعا

    شهد : أجل اتركه ألين يتحكم فيني ويفرض رأيه علي مابقى إلا هي
    ريم : أبوك وعمك ما يقولن شئ

    شهد : ياريت يقولون آلا واقفين معه بس عمي عمر معي لاأني بنت وهو ولد والله كرهني في حالي

    ألا روحها لهم علي كثير ما يصرخ علي

    ريم :هههه لا تروحين أجل

    شهد : ههههه ضحكتيني واذا ماني برايحة طلول راح يقوم الدنيا ومايجلسها
    كل هذا عشان يغثني

    ريم : اممم آنا أحس انه يحبك

    شهد : حبته ام أربعة واربعين هذا ما يعرف يحب

    ريم : هههههه الله يعينك انزلي يمكن السيارة جادت

    شهد :مع السلامة والله يصبرني إلى يوم الجمعة

    ريم :هههههههههه الله يعين

    وهي نازله الدرج تفكر في كلمة أمها كيف تمسك أعصابها قدام مرة أبوها و طلال و دق جواله وناظرت بجواله ييه ..فارس الغبرة يتصل بك
    شهد : خير
    طلال : بل اتركيني بسلام طيب أنا طالع برى اريح لي
    شهد :نعم و برى وين؟؟
    طلال : يعني وين عند باب المدرسة بسرعة أنتظرك
    شهد: أنا مراح أروح معك بجبني خالي سعود
    طلال : نعم ما سمعت عيدي كلامك بالله أذا ما طلعت خلال خمس دقا يق لا تلوميني على اللي بسويه فيك
    شهد:اووكي أف منك
    طلال : لا تتأففين سمعتي
    شهد :سمعت وقفلت الجوال بوجهه بدون ما تقول مع السلامة وهي تضحك ربي يعين ابلشنا..وش يفكنا من لسانه؟؟

    &&& بيت سعود&&&

    هدى مع فرح زوجة أخوها

    فرح: ليش خايفه

    هدى :يا فرح أنتي تعرفي شهد كيف تعامل أم ماجد وطلال..
    فرح : من هي صغيره وهي تعاملهم كذا
    هدى: بس الحين هي كبيره ولزمن تغير المعامله حقتها!!
    فرح: مستحيل تتغير هي بيوم وليله
    هدى: تعبت معها من كثر ما أنبهها ولا كأنها تسمع وأبوها ماهو براضي على تصرفاتها

    فرح: أهه أنت تعرفين بنتك هي هاديه لكن عنيدة ولسانها يا كافي
    هدى : الله يهديها و تصبرين عليها
    فرح: ههههه حرام عليك
    ورن جوال هدى

    &&& السيارة &&&

    طلال : وهو يطلع جواله أنا تقفل بوجهي طيب خليها تركب السيارة بس

    شهد : وهي تركب السيارة في الخلف السلام عليكم
    وتناظر طلال تبيه يرد السلام

    طلال : مشاء الله عرفتي تسلمين الحين

    شهد : ممكن الحين تمشي ومالي نفس على الهذره

    عصب طلال وما يحب أحد يتجاهل كلامه

    رجع برأسه للخلف وهو يصرخ

    طلال : أنا ما أشتغل عندك فاهمه وثاني مره تقفلين الجوال بوجهي اكسر أيدك فهمتي وبعدين أنا ماجيتك من نفسي عمي قالي أجيبك وتعالي اركبي قدام ...
    و بعصبية ترد ..
    شهد : الله يخلي خالي لي عن مذلة الناس وأنا ماني براكبه قدام إلا مع خالي أو أخوي وأنت ولا واحد منهم

    طلال : وبعدين علي طولة اللسان اذا ماسكتي
    شهد : وأنا ماني بساكتة ولاني براكبه قدام وش عندك برأسك شي ؟

    هو عصب بزيادة وهي عاندته اكثرالجزء الثاني

    طلال : شوفي لك دقيقه تركبين قدام ولا خليك تندمين
    شهد : لاتجلس تهدد
    طلال : طيب أنا أوريك
    وحرك السيارة وهو في قمة الغضب
    شهد ولاهمها.. جلست تكلم أمها من جوالها
    شهد: هلا وغلا يأحلا أم في الدنيا
    أم شهد: هلا ببنيتي
    شهد: هذا الترحيب بمب ناس اللهم لك الحمد والشكر
    طلال : يناظرها من مرايه السيارة وهو يقول الناس ترحب في الغزلان ما هو بوحوش
    شهد :خير أحد كلمك أنت بصوت خفيف سخيف
    أم شهد: أنت مع مين تتكلمين ومن ألي جابك
    شهد :مع واحد دمه ثقيل خلقه ... طلال
    طلال :يا شين أسمي على لسانك
    شهد: سمعتي بعدين لقتلته لحدن يشتكي
    أم شهد : يا بنت استحي هذا ولد عمك
    طلال :ههههه تقتلين من
    شهد : أنت في أحد غيرك و أريح العالم من شرك
    طلال : تقتليني
    شهد : أيه
    أم شهد : حسبي الله ع شيطانك يابنت اركدي
    شهد :لا تجلسين تحسبين علي وإبليس قدامي
    أم شهد : وبصوت عالي شهود استحي
    طلال : إبليس يكسر رأسك قول أمين
    شهد: و يكسر رأسك أن شاء لله
    وطول الطريق يتخانقون وأم شهد بالجوال تحاول تسكتها ولكن.....
    وصل طلال و شهد بيت أبو شهد بعد ما طلعت روحه ونشفت ريقه وهو وصل حده من الغضب نزلت شهد من السيارة وهي تضحك عليه وتكلم أمها بالجوال و تخانقها ع طولت لسانها ......
    طلال بحقد: والله لا أربيك يا شهود
    وفي هذه اللحظة دق جواله آثاري ألي متصل عمه عمر
    عمر : السلام عليكم ياهلا وسهلا
    طلال : خليني أرد على الأولى بس
    عمر : والله كيفي المهم جبت شهودتي
    طلال بحقد : أي جبت الساحرة
    عمر : نعم. نعم عيد ما سمعت
    طلال : كلام الملوك لا يعاد
    عمر: لا تغلط على حبيبتي
    طلال : لا الساحرة شهود
    عمر : طيب يوسف أسمع طلال شو يقول عن....
    طلال : خلاص أسف أنت فضيحة الله يفضحك
    عمر: ههههههه أنا في المجلس تعال
    طلال يصك الجوال وهو يناظر شهد تدخل إلى الفيلا وهو أتجه إلى المجلس .....

    &&& &&&&
    دخلت شهد ورأت أم ماجد وأم طلال
    شهد : السلام عليكم
    أم ماجد وأم طلال مع بعض وعليكم السلام
    شهد حبت رأس أم طلال وسلمت بيدها على مرة أبوه
    و أم طلال ماهو بعاجبها تصرف شهد وراحت مرة أبوها للمطبخ لتحضير الغداء
    أم طلال : كيف حالك يا بنتي
    شهد: الحمد الله بخير
    أم طلال :ليش ماحبيتي مرة أبوك علي رأسها
    شهد : ما عرف
    أم طلال : شهد كذا ما يصير
    شهد :صدقيني خالتي ما عرف أتصرف لمن أشوفها وزين مني اسلم عليها .. ورقت لقسمها وهو مكون من صالة صغيره و غرفة كبيره وحمام ...
    أم طلال: وهي تناظرشهد تصعد إلى قسمها... الله يهديك يا شهد

    &&& &&&&
    أم ماجد: وهي تمسح دموعها.. ليه يا شهد تعامليني كذا والله آني احبك وغلا كي من غلاة أولادي و
    أبو ماجد .. وروحت تستعجل الشغالات في تحضير الغداء
    و اتصلت على المجلس لجل يدخلون إلى غرفة الطعام

    &&&&&&&
    في بريطانيا بدر و مروان راجعين من الجامعة
    بدر: لا تجلس يللا على المطبخ
    مروان :ليه
    بدر : حبيبي اليوم دورك
    مروان : حرام بدر خلني ارتاح
    بدر: لا بسرعه ساعة واحدة والغداء جاهز
    مروان : ما في غير البيض
    بدر: إن صلحته ع رأسك
    مروان : تعبان ابطلب من المطعم
    بدر بنذالة :لا على المطبخ
    مروان : أنا ولد عمك ماني بطباخ
    بدر : ما رحمتني أمس
    مروان :أووووف منك


    &&& &&&&

    دخل طلال شاف أبوه وعمه أبو ماجد وسلم عليهم وجلس جنب عمر
    طلال : خير عمور أشوف أجتماع في البيت
    عمر: عمورفي عينك ما تعرف تقول عمي عمر
    طلال : بصوت كله نعومه أدلعك
    عمر : دلعك مثل وجهك ضف
    واسمعه أبوه وناظر فيه
    أبو طلال : أن شاء الله مو عاجبك
    عمر وأبو ماجد يضحكون وهو فاتحه عينه يناظرهم
    طلال : لا أنتو فيكم الخير
    أبو طلال : أحسب بعد
    وبعده بفترة دخل ماجد و مازن وسلموا و جلسوا يتكلموا بين الشغل والد راسه
    مازن :ماذا تفعل الشرطة في البيت
    طلال : أقول ممكن تتقلع
    ماجد: طاح وجهك مزون
    مازن: لا ما طاح ملزقه
    عمر : مليق
    رن تلفون المجلس وارفعه مازن
    مازن: الوووووو

    يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة جروح القلب ; 10-04-2008 الساعة 20:18

  2. #2
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية جروح القلب
    تاريخ التسجيل
    07-11-2007
    الدولة
    في دموعي الحائره
    المشاركات
    409

    افتراضي رد : رواية مــــــ تخيلتك حبيبي ــــــا

    شهد تعاتب نفسها على تصرفها قدام مرة أبوها
    اعرف إن تصرفي غلط من الأساس.. بس ما اقدر امنع نفسي
    وما أعرف أزين كلامي ماهو بقصدي والله بس
    غصب عني
    شهد: أقوم أبدل ملابسي وانزل تحت بدل الهذره الزايده

    *********

    دخل سعود وهو يسمع أخته هدى وهي تشتكي من شهد
    و خناقها مع طلال لفرح
    سعود : هههههاي أقول ماهو بشئ جديد قديم هذا الكلام من مبطي
    فرح وهدى التفتوا إلى الصوت عند الباب
    سعود: السلام عليكم
    فرح و هدى: وعليكم السلام
    سعود بعد ما سلم جلس جنب زوجته
    فرح : سعود وش ذي الريحة
    سعود : حدك مافيني ريحة كلي عطور
    فرح : إلا فيك وقويه بعد ما جلست
    هدى : هههههه سعود ألحق زوجتك تتوحم فيك
    سعود : لا حرام فرح ما فيني أشيل أغراضي من الغرفة
    هدى: هههههههههه
    فرح : خلت أيدها على خشمها وهي تقول: سعود خلك بعيد
    سعود من قلب : أشوف فيكي يوم يا شهد
    فرح وهدى وهم يضحكون ليه
    سعود : تقول تخيل تتوحم زوجتك فيك وصار
    هدى: احم احم سعود أنا كلمت بو ماجد عن خطبت ولد خالك سلطان لشهد
    سعود: وش قال طيب
    هدى : خليني افكر وارد بعد كم يوم
    سعود :متي كلمتيه
    هدى: في نفس اليوم
    سعود: من أسبوع ومارد
    فرح :أن شاء الله تتوفق شهد
    هدى : ما ظن ترفض سلطان من صغار وهم مع بعض

    *** ***

    مازن : يأهلا يا أحلى البنات
    التفت الجميع له ظنوا آنه يكلم شهد
    أم ماجد : وجع يا مزون أنا بنت
    مازن : وأحلى بنت و ماما
    أبو ماجد ناظر مازن في عصبيه
    أبو ماجد : بنت في عينك قليل الحياء
    مازن : يبه اشفيك تراه مزوح
    أبو ماجد: أحد يمزح كذا مع أمه
    ماجد: هههههههاي ياولد العب بعيد
    مازن: أقول قيس خف شويتين
    الكل ضحك على تعليقه ... وأم ماجد على التلفون
    أم ماجد :الو .الو مازن
    مازن : أه نسيت أمي
    أم ماجد: أخيرا ولا نامت. .. قول لرجال يروحون يم غرفة الطعام
    مازن : حاضر ...الوالدة تقول يللا الغداء
    أبو ماجد: ما تعرف تقول تفضلوا
    مازن:أسف غلطه مطبعيه
    أبو ماجد: مافيه أمل منك تثقل ..تفضلوا
    بو طلال : أخر العنقود سكر خليه يدلع
    طلال : إلا أخر عنقود مر
    مازن : لا تحاول قال عمي أني سكر
    ماجد: عمي أصلا غلطان

    *** ***
    مروان يحوس بذا المطبخ وبعد عشر دقايق خلاص
    مروان : بدر الغداء جاهز
    بدر يناظر الآكل ويناظر مروان
    مروان يضحك
    بدر : لبنه و جبن
    مروان: ههههه هذا الي قدرني الله عليه

    *******

    على فكره الحريم ما يتغطوا بس يتحجبوا
    وجمعت العيله كل أربعاء مرة في بيت أبو طلال
    ومرة أبو ماجد
    دخل الكل وشافوا السفرة جاهزه وجلس كل واحد في
    مكانه ماعدا شهد متأخرة
    شهد : السلام عليكم جميعا
    وجلست جنب أبوها
    طلال: اتأخري أكثر
    شهد:ياربي سكتوه هذا
    أبو طلال : بكيفها تتأخر لغاية بكره
    شهد: تسلم يا عمي
    مازن :عمي أتكلم عن نفسك
    شهد : وأنت طلال وش قاهرك تب تأكل محدن بماسكك
    طلال : كيفي ..و في أحلامك أسكت
    شهد : طيب ما عليه مزون يا دب
    أبو ماجد بغضب: شهد أ كلي وأنت ساكته
    شهد تجاهلت نظرات أبوها
    عمر حبيبي أتكلم دافع ليه ساكت
    طلال: عارفن انه لسانك طويل
    شهد:أنت يا ضفدع محدن كلمك
    الكل يضحك
    طلال :أنا ضفدع يا كيس الدجاج
    مازن: ههههاي حلوه
    طلال :اجل بوسها
    ماجد: هههه بايخه
    بو طلال : الواحد ما يأكل في هدواء ابد
    ماجد:طلال وراك على أختي
    عمر: مازن طلال مالكم شغل بحبيبتي
    بوماجد: مافي أمل يسكتون لمن يجتمع الثلاثي المرح
    شهد: أي ولله تقول قاتلتن احدن من أهله
    طلال : بل ماهي بكلمه قلتها
    شهد :عساك من الحالة ذي وأردى منها
    أم طلال وأم ماجد يضحكون على أولادهم
    طلال : شهد أنتي صه......
    شهد: أنت صه
    ماجد: خلونا نتغدى
    بو ماجد: استغفر الله العظيم.. وبعدين معكم
    شهد بتريقه: خلاص نسكت ..لكن .....؟!
    و بعد صراع بين طلال وشهد ومازن
    على خناقة أبو ماجد و أبو طلال عليهم وبعد الغداء انتقلوا للصالة

    *******
    بدر: المهم نعمه والحمد الله على الموجود
    وبدوا الأكل بهدوء
    مروان : بدر مشتاق لأهلي خاصة شهودي
    بدر: وأنا اكثر وش رأيك نروح أسبوع
    مروان: حلو تمام متى
    بدر بحماس : هذا الأسبوع
    مروان : اوكي خلاص تم
    بعدها كل واحد راح لغرفته يرتاح

    *** ***

    هدى تذكر كلام بوماجد لما اتصل
    من ساعة انه شهد رفضت وهو بعد ولد خالها وكانت
    تبي تعرف سبب الرفض انه واحد ثاني متقدم لها
    وهو موافق و تفاجئت لمن عرفت


    سعود : هدى وش فيك متآكلي
    هدى : تظن انه قال لها
    سعود: الحين لا ما ظن
    هدى: ما بتوافق
    سعود : بس هذي المرة غير هو رفض ولد خالي مثل ما قالت على شانه
    هدى: آيه هي تحبه مثل أخوها وشلون بتعيش حياته معه
    سعود: الله يهديها
    هدى : تتوقع راح يجبرها
    سعود باستغراب : هذا ولد أخوه
    فرح: القريب أولى من الغريب
    هدى: شهد هي رافضه الزواج ما اعرف حاسه بدوامه وبتبدى تبكي
    فرح: اهدي أنت وانتبهي على صحتك
    هدى وهي تبكي: شهد على هدوئها نار ما تحب أحد يفرض عليها شيء والله لا تقلب البيت
    فرح: أنتي حاولي انك تفهميها
    سعود يحاول يهدئ أخته:أنا معك راح نقنعها
    هدى :آن شاء الله يوسف يقنعها صدق أنى
    ما توقعت لما شهد رفضت ولد خالي حتى بدون ما تستشيرني
    فرح : وهي من حقها ترفض أو تقبل
    هدى : الحين أبوها بيفرض عليها واحد ماتبيه
    *** ***

    جالسين يشربون القهوة ومشاورات دايرة بين شهد ومازن وطلال
    مازن جلس جنب شهد هو يغلس عليها وهي تعصب
    وتضرب فيه
    عمر عصب: أنت و إياها ما تستحون
    مازن بحماس : ما صدق عمي عمر يخانق شهد
    طلال يرفع يده مبسوط: الحمد الله
    شهد فاتحه عينها و بدلع : عمي صدق
    عمر يضحك و يرقع :أنا ما قصد حبيبتي أقصد ناس
    شهد باستهزاء: لقط وجهك أنت مع ولد عمك
    وطلال: ترى إذا ما سكتي راح تندمي
    أبو ماجد يضحك: عندك هي
    شهد: لا والله بايعني
    أبو ماجد يبتسم :حق طلال بس
    طلال : دام عمي رخص لي ما علي من أحد
    شهد بتريقة: بأحلامك التعيسة
    ماجد بكل جديه: ورعان بجد
    بوماجد وهو يوقف: شهد تعالي لمكتبي
    شهد: تبي تكلمني بموضوع مثل هذاك اليوم ماني برايحه معك ومنيب موافقه
    بوماجد يصرخ: شهد إذا قلت كلمه اسمعيها
    وراح لمكتبه
    انصرع الكل من صرخة بو ماجد
    أم ماجد: شهد الله يهديك بسرعة روحي
    شهد بتردد:طيب...تعال عمي عمر معي
    عمر: أسف
    مازن يضحك عليها: مو مكتب داخله حرب
    شهد بتوتر: وأكثر من كذا مازن تعال معي
    مازن هو يتمدد على الكرسي:آسف
    طلال باستهزاء: مبروك مقدما
    شهد منقهره: أنت حط لسانك يا ضفدع دخل فمك
    ماجد مبتسم: وعليك أنت بعد طلال
    طلال خلاص وصل حده : احترمي نفسك لاقوم أتوطى بطنك
    شهد تخصرت: ما تقدر
    عمر وهو متضايق: طلال شهد خلاص و روحي عند أبوك
    شهد وهي تناظر طلال بحقد : أن شاء الله
    واخذت مخده صغيره تضرب فيها راس طلال وتهرب
    طلال يتألم: طيب اوريك بعدين والتفت على ماجد وآنت أش تقصد
    وهي رايحه تقدم رجل وتأخر الثانية وتفكر في
    وش يبي فيها؟؟
    عمر في خاطره: الله يعينك يا شهد


    *******
    جلس يفكر كيف يقنعها بدون ما يعصب وهي رأسها ناشفة وهي رفضت أكثر من واحد و ما راح يسمح لها هاذي المرة ....
    ودق الباب ودخلت شهد وجلست
    أبو ماجد: بدون مقدمة رجل خطبك وأنا موافق ها وش قلتي؟
    شهد باستهزاء : مبروك ومتى الملكة
    أبو ماجد: شهد
    شهد فقدت أعصابها وهي تصرخ و تقول
    : بأي حق تقرر بشيء يخصني وبحياتي
    أبو ماجد انصدم و ما توقع ردت فعل شهد كذا
    أبو ماجد: شهد من حقي أتصرف إلي في مصلحتك
    والملكة الخميس الجاي...
    شهد بكل كره وهي بعيد عنه
    و انحرمت من حنانه
    شهد: عن أي حق تتكلم أنت مالك حق في شئ
    وعن وانت منت بداري عنا من بداية حياتي وتو تجي وتتكلم عن حقوقك!!
    انت لك مني الاحترام والتقدير واكثر من كذا لاتطلب يبه مع احترامي حياتي أنا أقررها

    *** ****
    الكل ما هو متفاجئين من صوت شهد العالي ماعدا طلال ومازن
    طلال مستغرب : هذي أنجنت ولا ايش ؟!
    مازن خايف على أخته : وشفيها
    أم ماجد وهي خايفه على شهد تجرح أبوها... عمر
    روح لها ادخل هديها
    عمر متوتر: أنتي تعرفين يوسف ما يحب أحد يدخل
    طلال: فهموني
    ماجد : أقوله
    طلال: عن ايش
    عمر يناظر أخوه مستغرب: ما تدري..فهد أنت ما قلت له؟
    أم طلال : عمر بعدين
    عمر : اجل متى لمن يطيح الفأس في الرأس... طلال
    أم طلال:لا لا لا يا عمر
    طلال بغضب : ما احب يحصل شئ من وراي
    أبو طلال بهدوء: طلال تعال معي

    ***********
    أبو ماجد بغضب: شهد ..أنتي انجنيتي

  3. #3
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية جروح القلب
    تاريخ التسجيل
    07-11-2007
    الدولة
    في دموعي الحائره
    المشاركات
    409

    افتراضي رد : رواية مــــــ تخيلتك حبيبي ــــــا

    $$ الجزء الخامس $$

    . علمتني انتظرك كل يوم بس ما علمتني كيف أداري وحدتي في غيابك

    شهد هي تبكي:أيه..محد له حق يتخذ قرار عني
    أبو ماجد: ليه أنتي بنتي فاهمة
    شهد برجاء: إذا أنا بنتك ارفض المتقدم
    أبو ماجد بصرامة :خلاص أنا معطي الرجال كلمة
    وأنتي وعطيتك أكثر من فرصه
    شهد تصرخ: فإذا رجعت لكم بكره وأنا مطلقة ثاني يوم
    الزواج لا تلوم إلا نفسك
    أبو ماجد: لا أنا واثق فيه. .. ما تبين تعرفين المعرس
    شهد وبصوت عالي :لا لا
    أبو ماجد بحازم: لا ترفعين صوتك...طلال
    شهد :من طلال
    أبو ماجد: ولد عمك
    شهد بيأس: ما دريت أنك تكرهني

    *** ***
    أبو طلال بصيغة أمر : أنا خطبت لك شهد
    طلال وهو يصرخ: وشلون يبه وشلون ؟
    أبو طلال بأمر:خلص.. والملكة يوم الخميس
    طلال بقهر:يبه أنت ما أخذت موافقتي ولا حتى رأي بالموضوع
    أبو طلال:يعني بتكسر كلمتي
    جلس طلال على الكرسي يفكر ... وقف وهو يقول
    اجل خناق شهد مع عمي لجل الموضوع هذا؟
    أبو طلال :أيه بس ما تعرف من المتقدم
    يمكن بو ماجد يقول لها الحين
    طلال :يبه هي ما عرفت كذا ..اجل عرفت
    أبو طلال : الخطبة بين الرجال وهي مالها رائي
    طلال بقهر: يبه أنت ما ترضى أخذ وحده بالغصب و أنا مآبي شهد
    أبو طلال : إذا ترضى إنزل رأسي وكلمتي قدام أخوي
    الصغير وأقول له انه ولدي ما يبي بنتك روح قوله
    طلال حس انه في موقف ضعيف خصوصا انه ما فكر في شهد كزوجه له

    *** ***
    أم طلال:عمر روح شوف وش آلي حصل
    عمر بقهر: عارفين شهد وطلال ما يبون بعض
    أم طلال: كلم أخوانك
    أم ماجد: ما تبي طلال هي بكيفها وهذا زواج
    أم طلال : ومن يسمع
    ماجد: بس طلال ما يرفض
    أم طلال :إذا هو طالبها
    مازن بدهشة: يعني غصب عن الاثنين
    ماجد :أي والله ..ربي يعين هم
    مازن: طيب ليه
    عمر يشرح : أبوك لما حاول من باب النقاش مع شهد عن سلطان إذ خطبها توافق وهي رفضت ولد خال أمها وهو عصب
    مازن بغرابه : طيب ما فيها حاجه
    أم ماجد : هي ما هيب أول وحده ترفض
    عمر بغضب: لانه كل واحد احسن من الثاني ليه ترفضه؟
    وهو حلف أي واحد يجي يخطب شهد ويكون مناسب
    يوافق بدون رائي شهد و في نفس اليوم عمك خطبها لطلال
    وقف عمر وين يروح عند شهد ولا طلال فاختار يروح
    المكتب رفع أيدها يفتح الباب آلا انفتح

    *** ***
    بوسلطان متوتر ما هو عارف كيف يقول لسلطان أن شهد ارفضت
    سارة مستغربه: ليه
    بوسلطان : ولد عمها طالب ايدها
    سارة : وشهد موافقة
    بوسلطان : أكيد وليه ترفض ولد عمها
    سارة : طيب أي وحد فيهم
    بوسلطان يفكر : أظنه طلال
    سارة منصدمه : مستحيل
    وهي توقف دخل سلطان وهو يغني
    سلطان : السلام عليكم ..ويقبل راس أبوه
    سارة و أبوها : وعليكم السلام
    سلطان : اممم ما كأنهم تأخروا بالرد
    بوسلطان اعتدل في جلسته : أنت عارف أنه الزواج قسمه و نصيب
    سلطان بتوتر : يعني
    بو سلطان : مالك نصيب عندهم
    سلطان عصب وطلع
    وبو سلطان ما قال له شهد خطبها ولد عمها ما حب يزيد على أولده

    **********
    أبو ماجد مستغرب من تفكير شهد بدون شعور أنزلت دمعه من عينها وشلون تفكر أني أكرها بنتي وأنتي أول فرحتي
    أبو ماجد: شهد أنا أكرهك أنا
    شهد بغضب وحقد : آيه
    أبو ماجد جلس منصدم : ليه ليه

    شهد تبكي: لو كنت تحبني ما تخليني أعيش بعيده عنك
    حتى لو عند خالي ما قصر لكن أنا كنت وهي تأشر بيدها عليه آبي أبوي هو
    أول ما أقوم من النوم أشوفك قدامي تضمني وننزل مع بعض وبعدين توصلني المدرسة وترجعني
    وبعدها تسألني عن المدرسة وعني
    ولا مرة سألت ولا فكرت انك تأخذني لحضنك أو تخذني من داخل المدرسة إلى الكلية أنت عيشتني بوحده رغم ألي حوالي تفكيرك كله بالولد وأنا وين وين ؟؟؟؟؟

    أبو ماجد بدهشه : كل هذا في قلبك
    شهد تصرخ : وأكثر
    أبو ماجد بألم: ما كنت أبى أبعدك عن أمك
    شهد منهارة :ما تبي تشيل همي وتعيش أنت وزوجتك و أولادك بدون هم
    آبو ماجد يحس بتعب: يكفي شهد يكفي وقراري ما راح ارجع فيه
    شهد تركض عند الباب وهي طالعة تلتقي بعمر بوجهها

    *** ***
    هدى تشرب شاي وتفكر بشهد مستحيل تتزوج
    طلال لأنها تظن انه نفس شخصية أبوها بلا مشاعر
    سعود: طلال رجل بمعني الكلمة
    هدى تطلعها :ماهوب المهم رائيي المهم رائي شهد
    وإحساسي أكيد أبوها راح يغصبها
    فرح :ليش ما هو بكيفه
    سعود : أبوها يبي مصلحتها
    هدى :أنتي ما تعرفين يوسف إذا عاند وشهد
    طالعه عليه الله يا ستر عليها
    ودق جوال سعود وشف رقم عمر
    و هدى شفت الرقم كانت جالسه جنبه

  4. #4
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية جروح القلب
    تاريخ التسجيل
    07-11-2007
    الدولة
    في دموعي الحائره
    المشاركات
    409

    افتراضي رد : رواية مــــــ تخيلتك حبيبي ــــــا

    && الجزء السادس &&

    ترى ما هو بجديد أنام ودمعتي على خدي

    أبو طلال :أسمع شهد ما هي برافضه الشخص هي رافضه فكرة الزواج نفسها
    طلال بحزن: يبه أنا موافق
    أبو طلال حس بفرح وقام و ضم طلال إلى صدره
    وهو يقول رجال صدق ينشد فيك الظهر
    طلال بحقد : والله يا شهد لا أربيك من أول وجديد
    وسلم على أبوه وطلع وهو يفكر.. شهد شخصيتها
    قويه وما تسكت عن حقها وهي ما تعجبني كذا
    الله يسامحك يبه والله يعني عليك يا شهد

    *** ***

    شهد تصرخ :عمر طلعني من ذا البيت
    عمر: شهد أهدئ
    شهد وصلت لمرحلة الانهيار و تصرخ.. طلعني
    و طلال ما أبيه وديني لأمي
    عمر : روحي البسي عباءتك
    أبو ماجد يمسكها: لا راح تجلسين هنا إلى يوم الملكة
    شهد تترجى في عمر : لا.لا
    عمر يطالع أخوه منين ها لقساوه يوسف اترك البنت تروح لأمها تهديها ليوم الملكة يصير خير

    شهد بتحدي : مراح املك على طلول
    وطلعت قبل تسمع رد أبوها
    أبو ماجد: هي ناويتن تكسر كلمتي قدام أخوي
    ومارد عمر وطلع من المكتب وشاف شهد نازله ومنهارة وطلع معها
    عمر دق جوال خالها سعود

    *** ***

    دخل عمر ومعه شهد وهي منهارة
    هدى بقلق : خير ..شهد وش فيها
    سعود :خليني أرد بالأول
    عمر :السلام عليكم ...أطلع سعود أنا عند الباب
    سعود: وعليكم السلام ...شهد فيها شئ
    عمر بتردد :شهد معي تعال
    سعود تأكد شهد ما هي بموافقة وحصلت حاجه مع أبوها
    وطلع ولمحها تبكي ومنهارة ولا هي بقادرة توقف
    سعود متنرفز: أجبرها على الزواج!
    عمر منزل رأسه: أي وبإصرار
    سعود مسك شهد بيدها ودخلها البيت لغرفتها
    هدى شافتها وعصبت
    وراحت هدى وراء سعود وهو يخليها بسريرها
    سعود : ما فيها إلا العافية

    *** ***
    رجع أبو طلال وهو يبتسم وشاف الكل ما عدا أبو ماجد وعمر ويسال عن أخوانه
    مازن : أبوي في المكتب وعمر يرجع شهد لأمها
    ماجد بتريقه : ول تقرير كامل
    أم طلال بدهشة: و شفيك تبتسم؟!
    مازن بلالقافة: أي قول عمي
    أبو طلال تجاهل الكل وراح المكتب عند أخوه
    مازن يضحك: افا
    ماجد: هههه احسن وأكثر
    مازن بتردد: أنا أبي أطمن على شهد
    ماجد بسرعة: أتصل على خالها وطمني
    مازن اتصل علي سعود وتطمن عليها
    ******
    مروان يراجع المادة الي عليه لبكره
    وبدر لسه نايم وسمع جواله يرن مازن يتصل
    مازن :هاي
    مروان : عليكم السلام
    مازن يضحك : احم السلام عليكم
    مروان عصب عليه : أنت متصل تضحك
    مازن بتريقة : لا متصل أعطيك أخر الأخبار
    مروان بملل : أنت فاضي وأخبارك مثل وجهك
    مازن يضحك : هههههه جديده فرش مثل ما يقولون
    مروان بحده : قول ياsnn
    مازن بحماس : مستعد
    مروان عصب: قول ولا بسكر
    مازن بسرعة : طلال خطب شهد
    مروان انصدم وهو عارف علاقة شهد وطلال
    مروان صرخ : ايش.. تكذب
    مازن بعد السماعة عن اذنه : والله
    مروان مستغرب: وشهد موافقة
    مازن محب يضيقه : ايه

    ********
    عمر بعد ما نزل شهد راح البحر هو صديقه... وهو ماله أصدقاء
    كثير أو صديق مقرب له ..هو يروح يشتكي للبحر أو لشهد إذ تضيق..
    الحين يحس بضيق انه مقدر يوقف في وجه أخوانه عشان شهد حس انه خذلها بسبب تردده
    هذا التردد الي ضيع منه حبيبته وضعف شخصيته
    قدام اخوانه ما قدر أو يصمم عليها وهي تزوجت واحد ثاني .. كل الي قدر انه يطلع لشقه لحاله ...عمر توفى أبوه وامه لما كان عمره
    عشر سنوات و تربى عند اخوانه فهد و يوسف وهذا ضيع اشوي شخصيته بسبب تسلطهم

    *** ***
    دخل أبو طلال وشف أخوه شبه منهار علي الكرسي
    فهد :يوسف تعبان
    يوسف بألم: فهد بنتي تكرهني
    فهد: صدقني ما تكرهك هي معصبه عليك
    يوسف بحده: ليش لان تركتها عند أمها
    فهد: أنت فتره أهملتها
    يوسف بحزن :وهي تحاسبني على هاذي الفترة
    فهد ابتسم:خلينا نركز على الملكة
    يوسف :طلال وافق من قلبه ولا
    فهد بثقة: طلال ما يرد علي كلمها
    يوسف : الملكة يوم الخميس
    فهد :أن شاء الله
    يوسف متوتر :احنا لا نسويه صح
    فهد مبتسم :الله يقدم الي في الخير

    *** ***
    شهد تبكي وغارقة بالدموع في حضن أمها
    هدى وهي تضمها :شهد خلاص اهدئي
    شهد تصرخ : يمه ما ابي طلال
    فرح وجعها قلبها وهي كذا ودمعة في عيونها
    فرح برجاء:سعود تصرف مع أبوها
    سعود يطلع شهد وفرح
    سعود بيأس: هذا قرار أبوها ومقدر أسوي شئ
    شهد وتشهق من البكي:والله أن تزوجته لا أخليه يندم
    هدى: شهد مش كذا
    سعود بحده: طلال رجل وما عليه كلام
    شهد تصرخ : وأنا ما أبيه عمري كله ما فكرت فـ طلال كزوج لي
    هدى :شهد اهدئي و اعقلي
    شهد تشاهق : وهم خلو فيها عقل...
    خالي الله يخليك ساعدني
    سعود: آسف دور لك حد غير
    وطول الأيام يعقلونها ويقنعونها تجهزها لحفله
    وهي معنادها و تحلف حق طلال
    ******
    طلال طول الأسبوع يأخذ مناوبات عشان أبوه ما يطلب منها
    شئ أو ينسئ ملكته ع شهد
    في العمل الكل يتجنب طلال بسبب عصبيته ونرفزته
    ع الكل
    *****
    هذا الأيام شهد تبكي وتهدد
    أخذت إجازة من العمل اعصبها تعبانه
    وتتصل على طلال ولا يرد عليها ويزيد قهرها

  5. #5
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية جروح القلب
    تاريخ التسجيل
    07-11-2007
    الدولة
    في دموعي الحائره
    المشاركات
    409

    افتراضي رد : رواية مــــــ تخيلتك حبيبي ــــــا

    الجزء السابع ****


    ما عاد تفرق لو خذاك الوقت أو جابك ...في الحالتين الموت اقرب لي من ظلالي


    طلال يتمشى بالسيارة على البحر شاف عمر.. وهو من يومين ما قد شافه من بعد ألي صار وقف يناظر البحر وهو سرحان وقرب منه
    طلال بيأس: حاس بالوحده
    عمر بحزن : واكثر
    طلال : خايف ولا زعلان عليها
    عمر يتنهد : زعلان عليها و مطمن عليها معك
    طلال مستغرب: كيف يعني !
    عمر يبتسم :أنا اعرف انك تعزها أو تحبها
    طلال يعترض : أنا ما حبها اعزها يمكن
    عمر وهو يتنفس : لا تغلط نفسك
    طلال : صدقني أنا عارف نفسي
    عمر يبتسم: آيه إصرارك تجاي بيت أبوها بالغصب
    وإذ ارفضت تعصب
    طلال يطالع البحر: لأني متعود وجودها
    عمر يضحك على طلال : اعترف ليه تستحي
    طلال بحزن: لا.. أنت تعرف علاقتي بشهد وشلون و تعاملها معي وهي تكرهني ..الحين اكثر بعد ما غصبوها علي !!
    عمر مبتسم : تكره تحكمك أو تسلطك عليها.. طلال حاول تتقرب منها و تنسئ شوي انك ضابط قدامها راح تتعب شوي معها لأنها عنيدة وأنت خفف من عنادك
    طلال وهو يحضن عمر: يمكن حتى أنا كرهتها في لحظة لمن انفرضت علي.. بحاول معها مع اني اعرف بتصيبني جلطة منها!!
    عمر يضحك : والله أن شهد بجنبك ملاك
    طلال يرفع حاجب: شهود الساحرة ملاك و أنا ايش
    عمر يبتعد عن طلال وهو يضحك : أنت برمائي.على كلام شهودي يعني ضفدع ههههههاي يركب سيارته
    طلال ينفخ : يهدد ويتوعد في شهد على كلمة ضفدع

    ***********
    و انقطعت عن بيت أبوها.. وأمها و فرح يحاولوا يقنعوها وهي تجهزها من السوق إلى صالون
    وعمر اللي تكفل ..بالبوفيه للعشاء ... وبقية الزينة ...والكراسي
    وماجد ومازن... فقد تكفلوا بالتوصيل وتجهيزات الملكة اللي بتكون ببيت أبوها في الحديقة

    وجاء يوم الخميس وهو حفلت طلال وشهد و
    الملكة كانت الصباح في المحكمة قبل الحفل بيوم
    وما رضت شهد تروح الصالون.. وجاءت الكوافيرة لبيتها
    كانت صايرة ملاك مكياجها خفيف ويناسب بشرتها
    و كانت لابسة فستان بسيط وناعم لونه اورنج حرير
    و قدام قصير وعاري شوي اظهر جمال بشرتها وتناسق جسمها
    ودخلت عليها أمها وقالت لها الحين تنزلي
    ...ودخلت على المعازيم على صوت الدفوف ...وأغاني ترحيب بالعروس كانت رقيقة وناعمة وجميلة ...وهي تمشي بحياء

    *** ***
    بعد ما جلست شهد جاءت صديقتها ريم
    ريم بفرح:آلف الف مبروك يا شهد
    شهد بحزن: البقية في حياتك
    ريم طلعت عيونها من مكانها
    شهقت ريم: أنت استخفيت بلا طولة لسان
    شهد بقهره:آنت عارفة كل شئ ليش تباركين
    ريم : راح الولد من كيس أهله! .. خابره العروس تكون رقيقة ومستحية أنت...
    توها بترد شهد ولا تسمع بداخل وهو أبوه وعمها
    وإخوانه وخالها وشهد تنادي أمها
    شهد بنرفزه:ما قلت ما أبيه يدخل
    أم شهد عصبت عليها:أستحي..و شلون ما يدخل وهو المعرس
    شهد وهي تدعي وتطالع أمها : عسى تعرس عليه جنيه و تشيله معها
    أم شهد تحط يدها على فمها وتوقف من
    دعوة شهد

    *** ***
    ماجد وعمر يسلمون على المعازيم..إلي يباركون له بمناسبة ملكته و طلال جلس ولا كأن ملكتها ويفكر وشلون يتصرف معها جلس جنبها عمر
    عمر يبتسم: هذا شكل عريس الليلة
    طلال يتنهد : خليها على الله
    عمر: ابتسم على الأقل
    طلال يستهزء :ابتسمت ارتحت كذا أزين
    عمر يضحك :صدقني شهد ما في أطيب منها
    طلال يتنهد: معي ما في أنحس منها
    عمر يبتسم: الله يسعدك
    طلال: عقبالك
    عمر يضحك : انسى شهد ألي تعرفها شوي وتقرب لها وخذ راحتك معها وغمز بعينه
    طلال وهو عاقد حواجبه: عشان تجيب اخرتي في يوم ملكتي
    عمر يضحك على طلال ..وطلال منقهر من نصيحته
    وجاء أبوه: قام الحين بتدخل
    طلال عصب : مو ضروري ادخل
    أبو طلال بنظرة حادة :يللا قوم
    ودخل طلال معه أبوة وعمه
    وراء إخوانه وخالها
    طلال يمشي مانزل رأسه وهو يمشي كأنه رايح للمشنقة ما هو برايح يدخل على عروسه ويوم زفته
    مازن بفرحه:ارفع رأسك شوف الحورية
    عمر :شوف القمر
    طلال بتشاائم : وش اشوف الساحرة
    عمر يضحك :الحمد الله والشكر
    بعد ما وصل الكوشة طلال رفع رأسها و تفاجئ

    بشكل شهد وهو يدري بجمالها بس ما هو بكذا
    قرب منها وهي ورجعت لوراء وباسها على رأسها وخدها عناد
    طلال بخبث : مبروك
    شهد بتكبر لفت وجهه عنه من غير ما تعبره
    طلال جمد من حركة شهد
    أم طلال: طلال .طلال .
    مازن :يقبص طلال أمك تناديك
    طلال :أي.. نعم ..بغيتي شئ
    أم طلال: خذ الطقم والدبل لبس عروسك
    طلال :ها.. طيب
    وهو يلبسها العقد ما عرف له
    عمر بسخريه : ساعديه شوفيه متوهق
    ماجد يمزح: أخاف أنك ما تبي تلبسه عروسك
    شهد بتكبر: أحسن
    طلال وهو يناظره ماجد بقهر: بيجيك يوم إن شاء الله

    بو ماجد لما بارك لشهد كان بارد وشهد كانت تتجاهل أبوها.. الرجال بعد ما باركو حبوا ينسحبوا وطلعوا كلهم ومابقى غير طلال و يكملوا تصوير وحركات ..و بعد ما خلص التصوير روحوا المجلس

    *** ***
    مازن وماجد يضيفون المعازيم تفاجئوا يدخل عليهم
    بدر و مروان وبعد ما سلموا
    سأل مروان عن شهد وطلال
    ماجد :المجلس الصغير
    مروان : أروح آبارك لهم
    بدر ما قدر يروح معها عشان شهد تكون موجوده
    بدر جلس عند عمر
    ********
    سلطان دخل بيتهم في قمة الغضب وأبوه مع سارة يتكلمون
    سلطان بغضب : يبه ليه ما قلت لي أن خطبته
    وملكتها اليوم
    بوسلطان بهدوء: هذا أنت عرفت وش بتسوي
    سلطان بألم : كان قال لي ليه
    بو سلطان : من قال لك
    سلطان وهو حبس الدموع :رحت لخالها شرح لي ليه شهد... وقطع في الكلام.. وياريت ما رحت
    بوسلطان حضن ولده سلطان في حضنه بكئ
    ضيع حلم طفولته وحب عمره
    سارة في قلبها الله يعوضك ويساعدك يا شهد

    *** ***
    جلس طلال وتنهد :شهد أرجو انك تسمعيني و
    تفهميني أنا عارف أنك مغصوبة علي
    شهد جلست في أخر المجلس وهي حاطه رجل على
    رجل :عرفت أني ما ابيك ورضيت تملك
    طلال بيأس: عرفت وما قدرت أرفض
    شهد بتهديد: اجل تتحمل إلى بيجيك
    ’طلال وهو رافع حواجبه
    :وأنا مستعد أتحمل ليه ما تبيني
    شهد بقهر: لأنك مفروض علي حتى ما تركوني
    أرفض أو أوافق عليك وش بتسوي
    طلال بتكبر: والوضع نفسه مرح يتغير ومرح أطلقك
    شهد بحده: أنت مش رجل ومـ
    طلال بنظرة حادة: ما هو بأنتي اللي تقررين رجل ولا
    شهد بتوتر : لا تصرخ
    طلال طالعها بنظره متفحصه : خايفة
    شهد بغرور: ما بعد تجيبه أمها ألي شهد تخاف منها
    انقهر وقف طلال وقرب منها
    شهد وقفت :خلك في مكانك
    وهو قرب حاولت تهرب عند الباب بس هو
    أسرع ومسكها من أيدها
    شهد بنرفزة:اترك أيدي
    طلال مسكها من أيدها الثنين و قربها من وجها
    شهد وهي مرتبكة : ابعد عني أحسن لك
    طلال و يتقرب زيادة بمكر : خايفه
    شهد هي خايفه وما تبي تبين لطلال
    :لا .لا
    طلال يحس بدقات قلبها تضرب بقوه و سحبها من أيدها وقربها أكثر وهي تحاول تفك منه ورفع وجهها
    وهي تضربه فيها وزع بوساته على وجهها
    شهد وغمضت عيونها من المفآجآه
    و طلال استغرب من نفسه لجرأته مع شهد
    وابتسم وهو يتأمل وجهها القريب له
    ودزته عنها وبسرعة
    شهد منحرجه: صدق انك واحد ما تستحي وقليل أدب و
    طلال مبتسم : كملي ..أنت زوجتي وحلا لي
    شهد بتهديد: لا تلمسني أو حتى تقرب مني لا تقول ما حذرتك
    طلال بمكر:احمدي ربك ما هو بمكان ثاني وغمز لها
    احمر وجهها وتغير الموضوع
    شهد بقرف: وجع يبي لي مطهر وشهر استحمام
    سحب أيدها طلال ولفها على وراء

    *** ***
    أم طلال تبارك ودموعها على خدها من الفرحة
    لام شهد
    أم شهد :الله يبارك فيك
    أم طلال تمسح دموعها : والله أني تمنيت شهد حق طلال
    أم شهد تبتسم: اليوم فرحتين لانه خطوبة بنتي و اولدي

    أم ماجد تضحك: مبروك و عقبال اخوانها الباقين
    فرح: اللهم أمين

    *** ***
    شهد تتخانق مع طلال
    شهد بحده: أي فك أيدي ياضفدع
    طلال وهو يشد أكثر على أيدها
    طلال بقهر:ها يبي لك مطهر لجل بوسه لو أسوى أكثر
    محد يقدر يمنعني وش بتسوين؟
    شهد هنا جد خافت منه يسوي لها حاجةو يشد أيدها أكثر
    شهد بألم: أي فك والله اعلم أبوي على ألي تسويه فيني
    طلال بحده: محد متكلم و احترميني
    شهد بسخرية : لمن يببض الديك أحترمك فك
    فك أيده لفها على رقبتها وشد شوي بأقوى
    طلال بخبث :وش رأيك أخذك الحين بيتنا بلا عرس
    شهد بتحدي : تخسى وتعقب
    طلال : تتحدين وشد أكثر
    شهد حست بيخنقها من مسكته ارفعت يدها
    وضربت بطنه باكوعها
    طلال تفا جاء وفكها: أي يلعن شكلك
    شهد تكح وبغضب: لا تحسبني ضعيفة وما قدر عليك
    طلال عصب وقرب منه ورفع أيده وهي تراجعت لوراء
    إلى أن ضرب الباب

    7
    7
    7

  6. #6
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية جروح القلب
    تاريخ التسجيل
    07-11-2007
    الدولة
    في دموعي الحائره
    المشاركات
    409

    افتراضي رد : رواية مــــــ تخيلتك حبيبي ــــــا

    { الجزء الثامن }




    بكى قلبي قبل عيني ولكن للعيون دموع

    تحسسك انها اول عضو يبكي

    فتح مروان الباب : انا جيت
    ودخل مروان و شهد من شافته ركضت تضمه وتبوسه
    تحاول تضبط نفسها لتبكي وتخرب الدنيا
    شهد تبتسم: ما اصدق عيوني وليه ما قلت لي؟!
    مروان : مفاجئة... صدقي مبروك وحبها على رأسها
    طلال : الله يبارك فيك
    شهد وهي تناظره بنص عين : هو ما قالك أنت
    مروان يضحك: أنا قلت انكم عقلتم
    ناظر طلال شهد بنص عين وقال وهو يستهزء فيها
    طلال : أختك بالعيد تعقل
    مروان بدهشة:ما تخيل أنتوا مع بعض ما تجي
    طلال بتكبر: طبعن ملك و شحاته ما هي بلايقة
    مروان يضحك: أقول خلك محترم مع أختي
    شهد بدلع : إلا ملاك وتأشر على نفسها وغراب
    على طلال ما تركب
    مروان : هههههههههه
    شهد :أنت طولت يللا برا
    قرب طلال ورجعت شهد غريزيا ورى أخوها،
    مروان يضحك: بل تبي الفكه منك
    شهد بغرور: أكيد
    طلال بحمق: قوم نطلع قبل ما أسوي شئ في أختك
    شهد بتريقة :باي.. أشوفك بعد عشرين سنة
    طلال من بين أسنانه: مروان أطلع شوي
    شهد بخوف: لا خليك
    طلال أبتسم بخبث : أقول أطلع
    شهد شفت يبتسم فاطلعت بسرعة
    مروان استغرب: ليش أطلعت بسرعة
    طلال يضحك :يللا نروح المجلس

    00000000000

    أم شهد تكلم فرح
    هدى : الحمد الله أن شهد ما سوت مصيبة قدام طلال
    فرح تضحك: الحمد الله عدت على خير
    هدى بتعب: دقي على سعود
    فرح : تعبانه
    هدى تمسك صدره : شوي
    فرح تتصل في سعود بسرعة
    فرح : خذتي العلاج اليوم
    هدى : أيه بس ما قام يأثر فيني
    فرح بخوف : الو سعود تعالى الحديقة
    هدى تعبانه
    جاء سعود وخذ هدى وفرح من غير ما تحس شهد

    000000000000000

    دخلت غرفتها وظهرها للباب وهي ترتجف و قلبها يضرب بقوه من الركض ومن طلال
    و انضرب الباب
    ريم : شهد افتحي بقولك شئ
    وفتحت الباب وأدخلت وسحبتها شهد وعيونها مدمعه معها على السرير
    شهد وعيونها مليانه دموع : ما أبيه يا ريم ما أبيه يا ليتني ما وافقت
    ريم: ضمتها ...حاولي تبنين حياتك وتتأقلمين معه
    شهد: يا ليتني أموت ولا تورطت هالورطه
    ريم تحاول تقويها: فات الأوان يا شهد.. حاولي تكسبينه صدقيني بتكونين سعيده بحياتك.. واتركي شوي العناد معه
    شهد بين دموعها : ما ادري وش كنت بسوي بدونك
    ريم : مع السلامة
    طلعت ريم و بعد ما استوعبت وعاتبت نفسها على ضعفها و تقاوم وتكون شهد القوية إلي طلال ما قدر عليها ماقد خرج شي عن سيطرتها
    ولله لا جيب لك مصيبة تنكد عليك عيشتك
    شهد أجبرت أخوها ماجد يرجعها بيت خالها سعود
    بنفس اليوم
    وفي غرفتها بكت و بكت بحرقه بكت بألم
    000000000000000

    مروان وبدر امسكوا مازن يقول لهم بالغصب كل شئ عن خطبت طلال و شهد ... طبعا مازن جاب الأولي و التالي ..
    مروان بضيق : كنت حاسه
    بدر : شهد وش موقفها
    مازن :ازعلت ما دخلت البيت إلا اليوم
    مروان بدهشه: والله وطلال
    مازن : نفس حالة شهد ويمكن اشد
    بدر و مروان يناظرون بعض وسكتوا

    من بعد الخطوبة شهد ما راحت بيت أبوها
    عشان ما تشوف طلال ... وطلال ما حاول يتصل
    في شهد أو يزورها

    000000000000

    طلال بعد ماطلع من الحمام (وانتو بكرامه ) متروش وهو لافف المنشفة على خصره ومنشفة صغيرة وينشف شعره من الموية بعد ما رجع من العمل
    ويبتسم وغمض عيونه وهو يذكر شهد وهي بين يده وهو حاضنها ... و شلون تجرئ عليها
    ويضحك على شهد ونفسه وهم يتخانقون من أول يوم لهم مخطوبين..ويكلم نفسه الظاهر راح اتعب معك يا شهد كثير عمري ما راح اسمع كلمه حلوة أو ارتاح
    معك ولبس بجامه وتمدد على السرير وهو يضحك
    اعجب خطوبة في التاريخ
    ودخل بدر عليه وهو مستمر في الضحك
    بدر مستغرب : طلال استخفيت
    طلال يبتسم: قريب على يد بنت عمك
    بدر متردد :ممم طلال أنا عرفت انك انجبرت على شهد وشلون وافقت ببساطه أنت أبو العند
    طلال تنهد بحرقه: ما قدرت ارفض على إصرار أبوي وأنت عارفني إذ قلت لا بس قدام أبوي و أمي اضعف
    بدر حزين عليه : وشلون بتعيش مع شهد وأنت مجبور عليها وهي اعند منك طلال غير الموضوع لانه عارف عناد شهد يمكن يصول الي مصيبها
    طلال بسخريه: أول بتعامل معها بطيب ما نفع أحاول أروضها
    بدر يضحك : أخاف هي تروضك
    طلال وهو يتثاوب: أقول قوم تقلع خليني أنام
    طلع بدر وهو يضحك على تفكير أخوه

    000000000000

    شهد تلعب مع مرام وأسيل و هي مجننتها أسيل من البوس والقبص و حمر خدها
    أسيل متضايقة من شهد
    هدى بتهديد :شهود فكي البنت
    فرح : حرام عليك بنتي
    شهد بنظرة شيطانيه: محد قال لك جيبي هذه البطة
    سعود من وراها : بنت سعود بطة
    ويشدها من أذنها...
    شهد حطت يدها ع يده: أي .أي يعور
    مرام تنقز وأسيل تصفق: احسن بابا بقوه
    سعود بغرور: اعتذري حق بنتي
    شهد بتكبر: أنا شهد يوسف ال.... اعتذر
    من البطة بتناظر كثير
    هدى تبسم بسخرية: هذا ادلعك انقلب عليك
    سعود يضحك: شفتي قلبتي أختي علي وضربها على رأسها
    شهد بشماتة: أي. محد قال تغتر على شهد
    شهد طالعت أمها شكلها مرهق واصفر : يمه أنتي تعبانه
    هدى متوترة شوي : لا بس شويت أرهاق
    شهد بخوف : متاكدها إرهاق ولا شئ ثاني
    سعود يطالع هدى و يخفي الخوف عليها

    مروان كلم شهد تجي العزيمة في البيت وترجاها
    شهد أضطرت تروح بيت أبوها وبعدها راح يسافرون
    علشان بدر و مروان
    شهد اتصلت على عمر يجيها بيت خالها

    000000000000000

    عمر :أنتي ما سلمتي على بدر
    شهد : مشتاقة له وأتكلم واجلس معها بس الضفدع
    بيخرب علي
    عمر : شهد أحترمي هذا زوجك
    شهد بقهره: لا تغثني وغير السيرة ألي تسد النفس
    عمر :ما يصير كذا قدامك حياة
    شهد تقاطعه :من قال بعيش حياتي مع طلول
    عمر بحده:على كيفك هو.. شهد تقربي من طلال
    شهد بتأفف: قفل الموضوع الحين وخلني أفرح في بدر ومروان
    عمر يمزح: شهد أنتي خبله
    شهد تضحك: عليك.. ما تفكر تتزوج
    عمر بتأفف : لا
    شهد بتحدي: بنشوف
    عمر يطالعها وهو رافع حاجب و شهد تضحك

    00000000000

    دخلت السيارة الفللا وطلال وقف مع بدر
    قرب طلال من عمر يسلم عليه
    طلال:هلا والله بعمي
    عمر : فين ولا في ناس
    طلال رفع حاجب: من الناس
    شهد انقهرت من رد طلال
    و نزلت من السيارة ولا عبرت طلال وراحت تسلم على بدر
    طلال بتأفف : نهايتها على أيدي
    عمر :هههههه حرام عليك و أنت البادي
    شهد بفرح : الحمد لله على السلامة و نورت البلاد فيك
    بدر : وفيك يا مرة أخوي ومبروك على الخطوبه
    شهد تجاهلت سؤال الآخر: هلا والله بأخوي الغالي شلونك ودراستك
    بدر: بخير الله يسلمك
    طلال بغيره : لا والله بس بدر وأنا
    شهد تلف على بدر: أخوك مجنون
    بدر وهو يرافع كتوفه :هههههههه يمكن
    ودخلوا كلهم الصالة

    00000000000000

    لا يعني لا
    سلطان بغضب : ليه يبه هذا مستقبلي
    بوسلطان بحزم : أنت تبي تهرب ما هو تكمل دراستك
    سلطان بيأس : خلني أسافر عشان أنسى
    بوسلطان : والسفر هو ينسيك شهد
    سلطان بألم : لا تنطق اسمها
    بوسلطان بحده : وعمره الهروب ما كان حل للنسيان
    سلطان يبتسم بحزن :هي حلم حياتي تعلقت فيها من كانت بزر صرت كله أروح بيت سعود بس عشانها هي أدور عليها العب و أتكلم معها ولما تحجبت كانت تجي مع سارة وتجلس معنا
    بوسلطان : سافر كم يوم وارجع
    سلطان برجاء: يبه الله يخليك وافق ما آبي أسوى شي غصب عنك
    بوسلطان : ومتى السفر
    سلطان : تقريبا بعد ثلاثة شهور
    بوسلطان : في أي بلاد دراستك وكم مدتها
    سلطان : في فرنسا أربع سنين
    بوسلطان يحضن اولده ويتمنى له التوفيق

    00000000000

    شهد علي طول عند مروان تضمه بعد
    ما سلمت على الموجودين
    مروان بعتب : هلا في أختي ألي من جيت ما قبلتني
    شهد تضحك : خلاص عاد و هذى بوسه ترضيه
    مروان قرب خده: تبغيني أرضى بوسيني على الخد الثاني
    شهد تضحك: روح عطيتك وجه
    طلال بغيره : ناس تنباس وناس متجاهلينهم
    أبو ماجد يدخل : ما شفتك من فتره
    شهد بحده:مشغولة
    أبو ماجد بعدم تصديق: ولا زعلانه
    شهد بدفع: الاثنين
    أبو ماجد: أنت تعرفي إن أنا آبى سعادتك ومصلحتك
    شهد ما هي مستوعبه : سعادتي و مصلحتي بالغصب
    أبو ماجد بتسلط: بتنام الليلة هنا
    أم ماجد ما حب طريقة كلامه لشهد
    : براحتها تنام ولا
    شهد بعناد: لا ما قدر
    عمر حس بخناقه بين شهد وأبوها فتدخل
    عمر حط يده على خصره: عشان بدر و مروان
    شهد تبتسم لعمها : بس اليوم
    طلال يشوف عمر كيف لصق في شهد وهو ما عبره بكلمة حس بغيره منه من مروان وفي قلبه (في قلبه شيل أيدك يا عمر)
    مازن بتهور : عشان طلال
    شهد احتدت نظرة وتورط مازن : ولا يوم
    الكل لف على طلال شافوا وجهه عادي ولكن من داخله يحترق و طلعت شهد من الصالة طلع وراها طلال
    عمر يصرخ : أنت ما تعرف تمسك لسانك
    مازن متندم : ما هو قصدي
    مروان تنهد : تعلم تمسكه شوي
    مازن يضحك: يالله عليك ياختي نفسك خايسه

    00000000000000

    شهد تشرب مويه في المطبخ وشمت ريحة عطر قوي قريبه منها مألوفه التفتت شافت طلال يناظرها بتمعن وهو مكتف أيده مستند على الباب : ممكن تشرحين لي نظرتك لمازن
    شهد بتأفف: شئ يخصني وكيفي
    طلال بحده : لا ما هو كيفك
    شهد بملل : ايش تبغى الحين
    طلال يبتسم:ما تسلمين على زوجك وسلم مثل مروان
    شهد تتلفت حواليها: ما أشوفها . و لا تقارن نفسك بمروان
    طلال منقهر :شهد لا تخليني أسوي شئ تندمين
    شهد بتحدي: قلت لك ألف مرة لا تهدد
    طلال بتسلط: كان العرس في العطلة لا تخليني أقدمه
    شهد أضحكت باستهزاء : مصدق نفسك اكثر
    طلال متنرفز : لا تستفزيني و بنشوف يا بنت عمي
    شهد بثقه: عادي أنا بخليك تكره حياتك
    طلال معصب: وأنا لخليكي تمشين على صراط مستقيم
    شهد بتكبر: قدام الأهل بتعامل معك عادى وبيني وبينك ما في أي كلام .... ودفته عن طريقها
    طلال يطالعها وهو منصدم من كلامها و حركاتها هذي
    طلال يبتسم: يا ربي ساعدني أخاف يوم أتهور وصكها بكف... والله يا شهد لخليك تندمين

  7. #7
    كـــ مميز ـــول الصورة الرمزية جروح القلب
    تاريخ التسجيل
    07-11-2007
    الدولة
    في دموعي الحائره
    المشاركات
    409

    افتراضي رد : رواية مــــــ تخيلتك حبيبي ــــــا

    && الجزء التاسع &&


    هدى: لا خلاص أحسن الحين
    سعود بخوف : هدى لازم تسوين العملية
    هدى بتعب :بعد زواج شهد
    سعود متوتر : هذا العملية لازم تسوينها من زمن
    هدى بتوتر: العملية 30% وما اقدر
    فرح تبتسم : عشان شهد
    هدى بحزن : أيه
    سعود بخوف:كل ما تأخرتي تلاقين النسبة
    هدى تبتسم : الله كريم
    سعود: أنا بلحق الصلاة لا تقوم
    هدى مريضه وعند القلب وشهد ما تدري كانت تشوف
    أمها تعبانه وتقول له إرهاق

    ×××××××××××

    متجمعين كلهم
    شهد بفرح : تصدقون تذكرني بأيام السهر وناس تهزئ فينا
    بدر يبتسم: أي والله أيام حلوه
    بوطلال بنص عين :وش قصدك يا بنت يوسف
    بو ماجد : وشو شدخل يوسف في النص
    عمر يضحك : لانه يوم عليك ويوم عليه
    شهد مع عمر :تتناوبون علينا
    بوطلال :اجل في ناس تصرخ آخر الليل
    بدر يبتسم : من تحت راس شهد وطلال
    شهد بقهره: وهو ألي يبدا كل ما شافني معكم في بنت تجلس مع أولاد
    طلال يضحك :وانا صادق
    مروان : وتقوم الهوشه وحنا ألي عنده في البيت ينزل ويهزئ الكل وننطرد من البيت من تحت رأسكم
    والكل يضحك
    مازن يبتسم : بس في شي واحد مختلف
    شهد بسخرية :وش إن شاء الله
    ماجد بتريقه: يا فيلسوف زمانك قول
    مازن يضحك: شنغل و منغل متزوجين
    طلال يضحك: و حشتني زوجتي منغل
    عمر: :يا ملغك
    مروان: هههههاي
    شهد بقرف:يا شين الضفادع لنكتت
    طلال احمر وجه من الفشيله
    وقام كان يبي يمسكها شوي يضربها لكن شهد كانت أسرع منه وراحت عند عمها
    طلال بحمق : يعني ما ردك لي و بسنعك
    شهد بمكر وتبتسم :سمعت عمي اولدك
    أبو طلال يبتسم : زوجك وحر فيك
    طلال يضحك وهو يرفع حواجبه يطالع شهد
    جاك الموت يا تارك الصلاة
    شهد : والله حركات عمي وآنت لا تحلم كثير مع وجهـك
    طلال يدلع: يعني وجهي حلو
    شهد بنرفزه: لا يالشيبه لا تتدلع علي أزين
    المفروض آنا إلي أتدلع ما هو أنت
    طلال يلعب حواجبه له : ادلعي محد ماسكك ولا أنا تبيني ادلعك
    بوطلال يبتسم : بس انتو لو تجلسون من الحين إلى الصباح منتوا باخالصين
    بدر يضحك: شنغل و منغل وين يخلصون
    شهد بدلع : وهو ألي يبدا دايما عمي
    طلال نافخ صدره: والله أنا رجال ابد وانهي بكيفي
    أم طلال تتدخل: لا ما هو بكيفك عشان أنت الرجال
    الكل يضحك على طلال
    شهد وهي تضحك: كاك كاك كاك لقط وجهك ألي طاح
    بوماجد يتأمل في شكل شهد وهي تضحك و متجاهلته
    بيتكلم طلال و بسرعة بدر صكر فمه بيده بدر: الصلاة قامت
    طلال هو يبعد يد بدر و يوقف ويتوعد في شهد ..
    مازن في جنبه : تتوعد فيها ببيتكم ما هو عندنا
    طلال بتريقه : أنت وشدخلك فاتح عينك علينا
    كل الرجال قاموا لصلاة الظهر في المسجد والحريم
    توزعوا في البيت ألي اتصلي والي في المطبخ ....

    ×××××××××××
    سارة تكلم شهد وتبارك لها
    شهد : ليه ما جيتي
    سارة متردد : عندي ظروف و ابغي أقول لك حاجة
    شهد مستغربه : سارة وش فيك
    سارة بسرعة : أنتي ليه رفضتي اخوي
    تفاجات شهد وتذكرت لما أبوها قال لها افتراض وما عرفت كيف ترد على سارة : بس أنا اعتبره مثل اخوي
    سارة : ما حسيتي فيه وبحبه لك
    شهد :أنا ما فكرت بسلطان بغير أخو لي لانه من حنا صغار مع بعض
    سارة بتعجب: ليه وافقتي على طلال وأنتي تشتكين منه
    شهد بضايق : أنا أنجبرت أخذه طلال
    سارة ارتبكت: آسفة فكرت من نفسك وافقتي
    شهد بحزن: أحد يروح للموت برجليه
    سارة تحاول تضحكها: إذ كان لطلال بأيدي و برجلي أروح له
    شهد منقهره: وجع يا قرفك أنتي وطلال
    سارة تضحك : والله انه أحلا منك بألف مرة
    شهد بغضب : وهذا أنت صديقتي تمدحين غيري يالخاينه
    سارة تضحك :باي عندي شغل وسلامي على فارسك
    شهد تصرخ : فارسي بعينك وسكرت بوجهها الجوال
    وسارة تضحك على اخبال شهد

    ××××××××××××

    سعود رجع من الصلاة شاف بنته أسيل تلعب
    ومرام تطالع تلفزيون وناداهم يلعب معهم وأخته هدى تطالعهم ودخلت فرح وهي تبتسم
    سعود: أش رأيكم نتغدى على البحر اليوم
    هدى : أنا ما عندي مانع
    فرح: وأنا معكم
    ومرام وأسيل يطامرون من الفرح
    فرح وهدى راحوا المطبخ عشان يخلصون بسرعة
    مرام: بابا شهد بتجي معنا
    سعود يبسم: لا شهد معزومه عند أبوها
    مرام بتأفف : ما هو حلوة الرحلة من دون شهد
    سعود يضحك على ألي تسويه شهد فيهم ما يستغنون عنها

    ××××××××××

    بعد نص ساعة وصلوا الحريم وهم زينب أخت أم طلال وعندها بنت وحده نوال متكبرة في عمر شهد وتحب
    طلال حب تملك .. مريم وآخت أم ماجد وعندها ولدين واحد كبر طلال وهو حسن والثاني جاسر اصغر منه بسنه وبنت وحده منى عمرها عشر سنوات
    كنت شهد هي في استقبالهم
    سلموا عادي ماعدا نوال من اطرف إصبعها وتلعب بشعرها
    نوال بغرور : مبروك على الخطوبة
    شهد في بنفسها الله يصبرني عليك
    :الله يبرك فيك و عقبالك
    نوال بغرور: قريب أن شاء الله
    شهد من غير نفس: أن شاء الله
    أم حسن شفت تعامل نوال مع شهد فحبت تغير الجو
    كانت تتمنى تأخذ شهد لولدها حسن وهو ما يفكر الحين لانه شغله مأخذ كل وقته
    أم حسن تبتسم : شهد متى الزواج
    شهد تكلمه بدلع تبي تقهر نوال
    كان بعطلة الصيف بس طلال قال بعيد فقدمها
    (بس طلال يهددها كذا)
    أم طلال تفاجات من كلام شهد وسكتت ما حبت تحرج شهد
    نوال بقهر وهي تهز رجلها : ما كأنه مستعجلين
    شهد تتصنع الخجل و منزله رأسها: قولي لطلال
    وأم ماجد مستغربة من شهد تدلع اسمه وهي ما تطيقه
    أم حسن تضحك من حيا شهد: الله يتمم بخير
    أم طلال ودها تضحك على طريقة شهد وهو تكلم عن طلال بدلع بس مسكه نفسها: آمين
    أم نوال تراقب شهد من طرف عينها وهي ساكته
    ×××××××××
    الشياب يتكلمون عن الشغل و الشباب ضحك و فرفشه
    بو ماجد بعد ما خلص الهذره من ألي معه رجع لشباب وبجديه: ما كان شيبتوا انتو
    الشباب: ليه
    بوماجد: كلكم عزاب
    طلال يتفاخر: ماعدا أنا
    بوطلال من طرف عينه: من جاب سيترك
    الكل يضحك عليه
    مازن بتفاخر: يبه أنا مستعد
    بوماجد بنص عين : على ايش مستعد
    مازن وهو شاقن فمه من الضحك : الزواج
    بوماجد منصدم : وشو..
    الكل ضحك
    حسن وهو يضحك: ألي اكبر منك إلى الحين ما فكروا وأنت ما طلعت من البيضة تفكر
    ماجد يبتسم: هذا الصغار لم يفكرون اكبر من مستواهم
    مازن معصب :ليه ماني رجال
    مروان يضحك: خلصت دراستك وبعدين فكر
    بدر مبتسم : خل عمي عمر أول
    عمر متضايق :أنا ما فكر في الزواج
    بوطلال بحده : متى بتفكر لمن تصك الستين
    بوماجد بنظره حاده: قريب أن شاء الله
    طلال حس بعمها وعرف تفكير أبوه وعمه لا أصروا
    على شئ
    طلال يبتسم: وش اخبار شغلك حسن
    حسن بتريقه : ليه ناوي تترك شغلك
    طلال يرفع حواجبه :أنا النقيب طلال فهد ال.. اترك شغلي هزلت
    مازن يضحك: لا ينط عرقك
    مروان يضحك: ملقوف في كل شئ
    عمر يناظر طلال نظرة شكر و تقدير وعرفان أنقذه من الموقف

    ××××××××××××××
    الكل راح من الرجال والحريم ما بقى غير
    نوال و أمها وشهد و آم ماجد....بوماجد و أولادها رجعوا البيت
    دخل بوطلال يرتاح.. وبدر وطلال يسلموا على خالتهم
    بعد السلام جلس بدر جنب أمها و طلال جنب شهد
    شهد بهمس: خلصت الكراسي يعني
    طلال بنفس الهمس: يعني اجلس جنب نوال
    شهد ترفع حاجبها: تسوي خير
    طلال يقرب اكثر: الحين حبيبك جنبك و
    شهد تقاطعه: لا تقرب . ومن قال
    طلال بكل فخر: أنا
    أم نوال شافت طلال اندمج مع شهد قاطعتهم
    أم نوال بخبث: مبروك طلال والله كانت أتمنى تأخذ بتني نوال
    نوال ابتسمت بخجل ..وبدر يطالعها بقرف
    وشهد طالعت عيونها على كلامها وقدامي تقول كذا
    شهد بترد عليها بس طلال تدخل بسرعة قبل ما ترد
    عليها شهد
    طلال يناظر شهد بحب : خالتي قلبي اختارها

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هذا حبيبي فهل بعد هذا الحب من الوم؟؟!!!!
    بواسطة كله ولا دمعة امي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 15-04-2008, 11:50
  2. حبيبي يكاد الشوق يقتلني ..
    بواسطة عتيبيه والعيون عليه في المنتدى بوح الخواطر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-04-2008, 18:03
  3. مشاركات: 69
    آخر مشاركة: 27-03-2008, 20:00
  4. حركات بنات جده كووووول
    بواسطة droon في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-03-2008, 01:00
  5. قلي حبيبي ما دهاك
    بواسطة خالدالامل في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-02-2008, 00:05

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273