السؤال
أنا متزوجة منذ 7 أشهر, وحصل حمل بعد 3 أشهر, وفي نهاية الشهر الثالث اكتشف الدكتور أنه حمل عنقودي, وتم عمل عملية شفط وكحت, وتم متابعة هرمون الحمل, وحتى الآن وصل إلى 14 من يوم العملية 19600.

ولكن أثناء عمل السونار المهبلي وجد تضخما في حجم المبايض, ولكن الدكتور قال هو طبيعي, وطلب منا الانتظار لمدة 6 أشهر على الأقل, وأن نأخذ حبوب منع الحمل سيلست.

لماذا الانتظار لمدة 6 أشهر؟ وكيف لي أن أحمل مرة ثانية؟




الإجابــة


تحتاج المريضة بعد إجراء عملية الكحت والتنظيف للحمل العنقودي لمتابعة مستمرة مع الطبيب المعالج؛ لفحص البطن والرحم والمبايض؛ للتأكد من رجوعها لحجمها الطبيعي, والمبايض يحدث بها تكيسات (cysts) نتيجة الارتفاع الشديد في هرمون الحمل, ولكن بعد أن يصل هرمون الحمل إلى الصفر, فإن هذه التكيسات تختفي من تلقاء نفسها إن شاء الله.

والمتابعة يجب أن تتم كل أسبوعين، ثم كل ثلاثة أشهر بعد ذلك، ولا بد من متابعة مستوى هرمون الحمل (BHCG) أسبوعياً حتى يصل إلى الصفر، ثم شهرياً لمدة سنة, وهذا هو السبب في عدم محاولة الحمل, ليس فقط في الستة أشهر القادمة بل في السنة القادمة؛ حتى نتأكد أن هرمون الحمل وصل إلى رقم الصفر؛ لأنه لو حصل حمل سريع سوف يرتفع هرمون الحمل مرة أخرى, وعندها لا ندري هل هذا الهرمون من الحمل الجديد أم من مضاعفات الحمل العنقودى, مما يعرض حياتك للخطر, فيجب أن تتبعي نصيحة الطبيب في تأخير الحمل.

ونسبة تكرار حدوث الحمل العنقودي في المستقبل هي حوالي 1%, ولذلك يطلب الطبيب المعالج إجراء فحص بالأشعة الصوتية للسيدة الحامل منذ البداية؛ للتأكد من سلامة الحمل, مع متابعة الحمل, وقياس نسبة هرمون الحمل, وعمل متابعة الحمل المطلوبة, ولكن الآن عليك بالصبر مع استخدام وسيلة منع الحمل الموصوفة.